15/02/2022

تركيا تقصف ريفي الباب ومنبج، وانتقاداتٌ تطال صمت الدول الضامنة لوقف اطلاق النار

قصف الأحتلال التركي والفصائل الموالية له عدة قرى في ريفي الباب ومنبج بأربعين قذيفة خلال الأسبوع الماضي، في حين أدان وجهاء وشيوخ العشائر العربية في الحسكة، الاعتداءات المستمرة للاحتلال والفصائل المسلحة الموالية له، كما ادان مجلس تل ابيض هذه الخروقات على مناطق شمال شرقي سوريا

بأربعين قذيفة قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها عدة قرى في ريفي الباب ومنبج خلال الأسبوع الماضي.
وأفاد قائد عسكري في قوات مجلس الباب العسكري في ريف منبج، يوسف العريمة، إن القصف التركي كان بشكل شبه يومي للقرى المحاذية لخطوط التماس واستهدف السكان بالدرجة الأولى.
وذكر القيادي أن “القوات التركية في قاعدتي الشويحة والشيخ ناصر شمال منبج استهدف بشكل عشوائي بأربعين قذيفة هاون التجمعات السكنية”.
وطالب “العريمة” الضامن الروسي باعتباره متواجد في منطقة العريمة بوضع حد للانتهاكات التركية والقصف العشوائي المستمر لتجنيب المدنيين القتل والدمار في ممتلكاتهم.
وفي سياق انتهاكات انقرة، انتقد مشايخ العشائر العربية في الحسكة صمت القوى الضامنة لوقف إطلاق النار تجاه هذه الخروقات.
وقال عبدالرحمن العبد، أحد وجهاء عشيرة البكارة، إن “المجتمع برمته تضرر من هذه الهجمات، فلا يوجد استقرار أبداً في المنطقة”.
وأضاف ان “استمرار الهجمات التركية سيؤدي إلى تدمير المنطقة وتشريد شعبها بشكل أكبر، واستمرار سيناريو القصف بهذا الشكل، سيزيد وضع المنطقة سوءاً”.
من جهته، أدان مجلس مقاطعة تل ابيض, خلال بيان, قصف الاحتلال التركي لقرى عين عيسى المأهولة بالسكان، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات صارمة لوقف جرائم الاحتلال التركي في المنطقة.
و أوضح المجلس في بيانه بأنه “استهداف المدنيين ليس الأول من نوعه فتركيا منذ بداية احتلالها لمقاطعة كري سبي تقصف أجزاء واسعة من ريف المقاطعة بهدف تهجير السكان من مدنهم وقراهم”.

‫شاهد أيضًا‬

مؤسسات شعبنا تنظم ندوة حوارية عن اللغة السريانية في الحسكة

مع قربِ حلولِ اليومِ العالمي للغةِ الأم، المصادفِ للحادي والعشرين من شباط من كلِّ عام، نظم…