15/02/2022

جوزيف صليوا ينتقد الحالة العنصرية واللادستورية في الحكومة العراقية

قال النائب العراقي السابق "جوزيف صليوا" ان العراق الان يسير على نهج لا دستوري من خلال الطائفية والمحاصصة في الحكومة, وقال ان النهج العنصري لا يزال مستمراً, واضاف بان ما يدلى به من اصلاح مجرد حبر على ورق.

بعد الانتخابات الاخيرة في العراق, وتعقيباً منه على الحالة الطائفية في الحكومة العراقية, قال عضو البرلمان العراقي السابق جوزيف صليوا في تصريح خاص لفضائيتنا : “للأسف الشديد ما تزال الطائفية التي تنخر بالمجتمع العراقي في أرض الآباء والأجداد بيث نهرين مستمرة، وذلك من خلال استمرارية النهج اللا دستوري الذي يسلك به من خلال تقاسم الكعكة بين مكونات بعينها وطوائف معينة التي لا تستند إلى أي فقرة دستورية.”
واضاف صليوا في تصريحه : “الدستور العراقي لا ينص على أن يكون حكرا أي موقع أي رئيس الجمهورية يجب أن يكون كرديا أو رئيس البرلمان يجب أن يكون سنيا، ورئيس الوزراء أن يكون شيعيا، ولكن للأسف الشديد هذا النهج اللا الوطني، هذا النهج اللا إنساني, هذا النهج العنصري لا يزال مستمرا.”
واردف ايضا: “موضوع رئاسة الجمهورية وما تلاه من احداث من الواضح انه هنالك خصومة كردية كردية على المواقع، ومن الواضح ان ما يدلى به من اصلاح الذي نسمعه من بعض الكتل وما يسمعون من زعماء هو حبر على ورق أو ضحك على الذقون.”
وختم “جوزيف صليوا” تصريحه بالقول: “نتمنى أن تعبر المرحلة الى بر الأمان، ويتم اختيار رئيس جمهورية يكون كفؤا ويوفر هي الشروط التي وردت في الدستور, يكون وطنيا ولكل العراقيين وكذلك رئيس الوزراء المقبل أيضا يكون بالمواصفات ذاتها، ليكون هنالك عراق آمن ويليق بهذا الإرث الحضاري والإنساني المميز أي ارث بيث نهرين”.

‫شاهد أيضًا‬

الأحزاب السريانية في العراق تنتقد قرار المحكمة الاتحادية وتعتبره مخالفة دستورية

في بيانٍ لها، استنكرت أحزابُ الشعبِ السرياني الكلداني الآشوريِّ الستةِ في العراق، وهي كلٌّ…