16/02/2022

تطورات جديدة في الملف الاوكراني تبشر بحل للازمة

بعد بلوغ حدة التوترات الدولية من خلال التصريحات والحشود العسكرية على خلفية التهديد الروسي المحتمل بغزو اوكرانيا, وفي خضم المفاوضات الاخيرة والنقاشات بين الدول العظمى, اعتبرت روسيا ان الدبلوماسية هي السبيل للحل.

على خلفية الوضع الامني المتوتر بين روسيا وحلفائها من جهة واوكرانيا وحلف الناتو من جهة اخرى وما وصلت اليه التوترات بين الطرفين من تصعيد في اللهجة وحشد قوات عسكرية بالاضافة الى اجراءات احترازية من نشوب الحرب ما اعتبره البعض على انه بداية حرب عالمية ثالثة.
وبعد رد واشنطن و”الناتو” على المقترحات الروسية للضمانات الأمنية, اتخذت موسكو سبيل الحوار في قضية اوكرانيا, حيث قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” : ان الاجابات كانت غير مرضية ولكن يجب أن نواصل الحوار، الشيء الرئيسي هو ضمان وقف التصعيد حول أوكرانيا.
وتزامناً مع تصريحات “لافروف” أشار وزير خارجية اوكرانيا “ديمتري كوليبا” في بيان انه وفي اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، إلى أن المنظمة الدولية تعتبر الدبلوماسية هي الحل الوحيد “.
ولفت الوزير الأوكراني انتباه الأمين العام إلى محاولات روسيا التلاعب بمضمون اتفاقات مينسك والترويج لرؤية مشوهة لجوهرها، مشددا على ان اتفاقات “مينسك” لا يمكن تنفيذها بالشروط الروسية.
ومن جهة اخرى رحب المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، “جون كيربي” بكلمات وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” حول الانتهاء من جزء من التدريبات العسكرية, التي قالت روسيا مؤخراً بانها لم تكن في اطار التمهيد لحرب مع اوكرانيا.
واضاف “كيربي” بهذا الصدد : “سيكون من الغريب أن نفكر في أنهم قاموا بنقل القوات إلى الحدود الأوكرانية وإلى بيلاروس لإجراء التدريبات الشتوية فحسب”.
وفي سياق منفصل اكدت كندا وكوريا الجنوبية والمانيا تقديمها الدعم لاوكرانيا بشتى الوسائل العسكرية منها والدبلوماسية.

‫شاهد أيضًا‬

بوريل يزور طهران لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

في ظلِّ توقفِ المفاوضاتِ الراميةِ لإحياءِ الاتفاقِ النووي الإيراني، والتي من شأنِها زيادةُ…