21/02/2022

حزب الله وإيران يمعنان في احتلال لبنان وحكومته وقراراتها

رغمَ الاستنكاراتِ والانتقاداتِ الشديدةِ التي وجهها السياسيونَ اللبنانيونَ لميليشيا "حزب الله" الإيرانيةِ في لبنان، أعلنت الميليشيا وبكلِّ سماجةٍ استمرارَها بتصنيعِ الأسلحةِ داخلَ لبنان، لتؤكدَ بذلك استمرارَ مخططاتِ المحتلِ الإيراني بالسيطرةِ على لبنانَ وتدميرِه.

عقبَ إعلانِ ميليشيا “حزب الله” الإيرانيةِ في لبنان، عن تصنيعِ أسلحةٍ وطائراتٍ مسيرةٍ داخلَ لبنان، وإرسالِها طائرةً مسيرةً نحوَ الأراضي الإسرائيلية، ما تسببَ بتهديدِ إسرائيل للأراضي اللبنانيةِ والمدنيين عبرَ إرسالِ طائراتِها الحربيةِ وعلى علوٍّ منخفضٍ لعمقِ أجواءِ العاصمةِ اللبنانيةِ “بيروت”، نشرَ عددٌ من المسؤولينَ ورؤساءِ الأحزابِ اللبنانيةِ بياناتٍ استنكروا فيها الخطوةَ الخطيرةَ التي نفذتها الميليشيات، واعتبروا تصنيعَ الميليشياتِ أسلحةً داخلَ لبنان تهديداً لأمنِه وسلامةِ مواطنيه، خاصةً في ظلِّ الأزماتِ السياسيةِ والاقتصاديةِ الخانقةِ التي تعصفُ بالبلاد، مضيفين بأنّه وعوضاً عن حلِّ أزماتِ الكهرباءِ والنفاياتِ في البلاد وغيرِها من الأزمات، تعمدُ ميليشيا “حزب الله” على تطويرِ أسلحةٍ وصواريخَ وطائراتٍ مسيرة، وهو ما لا يؤتِ بأيِّ منفعةٍ للبلاد، بل يتسببُ بمزيدٍ من الضررِ والأزماتِ التي لا طاقةَ للبنانَ لتحملِها.
غيرَ أنّه ورغمَ كلِّ تلكَ الاستنكارات، أمعنت ميليشيا “حزب الله” بزعزعةِ استقرارِ لبنان، حيث قال “هاشم صفي الدين” رئيسُ المجلسِ التنفيذي للميليشيا، إنّ من يتحدى “حزب الله” سيتعرضُ للهزيمةِ أياً كان، وإنّ تصنيعَ الأسلحةِ سيستمرُ داخلَ لبنان.
وهذا إن دلَّ على شيء، فإنّما يدلُ وبكلِّ وضوح، على استمرارِ إيرانَ وميليشياتِها في مخططِهم لتدميرِ لبنانَ وعزلِه وتخريبِ علاقاتِه مع دولِ المنطقةِ ودولِ الخليج، ومواصلةَ السيطرةِ على مفاصلِ الحكومةِ وسلبِ قراراتِها في السلمِ والحرب، وقمعِ إرادةِ الشعبِ اللبناني في الحريةِ والعيشِ الكريم.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس سوريا الديمقراطية يبحث جملة من القضايا في اجتماعه الرئاسي الدوري

خلال اجتماعٍ دوري عقده المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية، بحضور أعضاء المجلس وممثلين …