22/02/2022

أوكرانيا تطالب بفرض عقوبات صارمة ضد روسيا بعد اعتراف موسكو باستقلال منطقتين انفصاليتين

تتسارع الأحداث على الساحة الدولية بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعترافه باستقلال إقليمي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليين في أوكرانيا. إذ طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بفرض عقوبات صارمة على موسكو، في الوقت الذي لوَّحت فيه واشنطن بعدة عقوبات قبيل إعلان الإتحاد الأوروبي، اليوم، فرض حزمة من العقوبات الإقتصادية على روسيا.

بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، اعترافَ بلاده باستقلال إقليمي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليين عن أوكرانيا، توالت ردود الفعل الدولية. إذ أدانت الولايات المتحدة وحلفاؤُها الإعلان في اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، ولوحت عدة دول بعقوبات ضد موسكو على خلفية القرار الروسي.
وفي السياق، قع الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمرا تنفيذيا يحْظُرُ على الأمريكيين التجارة والاستثمار والأنشطة الاقتصادية في دونيتسك ولوغانسك. وقال مسؤول في البيت الأبيض إن “الأمر التنفيذي يتيح فرضَ عقوبات على أي شخص يعمل مع تلك المناطق الأوكرانية”. وأضاف المسؤول أن الإدارة الأمريكية ستتخذ يومَ غدٍ الأربعاء، إجراءاتٍ إضافيةً لمحاسبة روسيا على هذا الانتهاك للقانون الدولي، وانتهاك سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا”.
من جهته، طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم، بمعاقبة روسيا على اعترافها بمنطقتين انفصاليتين في أوكرانيا عبر فرض عقوبات فورية وصارمة تشمل إيقاف مشروع أنبوب “نورد ستريم إثنان” لإيصال الغاز الطبيعي الروسي إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق.
وعلى الصعيد ذاته، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم، إن “بلادَه ستفرض على الفور عقوباتٍ اقتصاديةً قاسية على روسيا، وصرح للصحافيين، بأن العقوبات لن تستهدف فقط كياناتٍ في دونباس ولوغانسك ودونيتسك، ولكن في روسيا نفسها.. سيتمُّ إستهدافُ المصالح الاقتصادية الروسية بأقصى ما يستطيعون.
إلى ذلك، أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم، وبالإجماع فرضَ عقوبات ضد روسيا على خلفية اعترافها بمنطقتين انفصاليتين في أوكرانيا، ونشرِها المزيدَ من القوات على أراضي جارتها. أمَّا روسيا فقد دعت دولَ العالم لإتباع خطوتها في الاعتراف بمنطقتي دونيتسك ولوغانسك. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن “اعترافَ موسكو بالمتمردين، وهو ما ندد به الغرب، ليس سهلا، ولكنه الخطوة الوحيدة الممكنة”.
وعلى الصعيد الميداني، قال مصدر دبلوماسي إن “القصف استؤنف على خط التماس بين القوات الحكومية والانفصاليين في شرق أوكرانيا صباح اليوم، وفقاً لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. في حين حذر وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي رزنيكوف، جنودَ بلاده من محنةٍ وخسائرَ مقبلة. وقال في خطاب أمام القوات المسلّحة الأوكرانية اليوم، إنه “ستكون هناك محنٌ وخسائر. سيتعيَّن علينا تحمّلُ الألم وتجاوزُ الخوفِ واليأس”، مضيفاً أن “الكرملين إتخذ خطوة أخرى نحو إحياء الاتحاد السوفياتي”.

‫شاهد أيضًا‬

لجنة أممية لتقصي الحقائق تكشف عن مقابر و”فضائع” قيد التحقيق في ليبيا

بعثة تقصي الحقائق في ليبيا التابعة الأمم المتحدة، قالت إن هناك “مقابر جماعية محتملة” لم يت…