25/02/2022

الشعبُ الروسي يستنكر غزو بوتين للأراضي الأوكرانية

مع دخولِ الغزوِ الروسي لأوكرانيا يومَه الثاني، واشتدادِ حدةِ المعاركِ والاشتباكات، أبدت دولُ العالمِ والمسؤولونَ الأمميونَ والغربيونَ ردودَ فعلٍ كبيرةً ضدَّ الرئيسِ الروسي "فلاديمير بوتين" وميليشياتِه الانفصالية، بالإضافةِ للآلافِ من المواطنين الروس داخلَ روسيا.

عادَ المسؤولونَ الأمميونَ والغربيونَ ليجددوا استنكارَهم وإدانتَهم للغزوِ الروسيِ غيرِ الشرعي لأوكرانيا، وعلى رأسِهم الأمينُ العامُ للأممِ المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، بالإضافةِ لمفوضةِ الأممِ المتحدةِ لحقوقِ الإنسان “ميشيل باشيليت”، التي اعتبرت الغزوَ انتهاكاً صارخاً لحقوقِ الإنسانِ والقانونِ الدولي.
ومن جانبِهم، أعلنَت كلٌّ من الولاياتِ المتحدةِ والاتحادِ الأوروبي وبريطانيا واليابان وكندا وأستراليا، عن بدءِ سريانِ العقوباتِ القاسيةِ والمشددةِ على الرئيسِ الروسي “فلاديمير بوتين” ومسؤولينَ روس وعلى القطاعِ الاقتصادي لروسيا، ما أدى لهبوطِ سعرِ الروبل الروسي لمستوياتٍ قياسية.
هذا وأكدَ حلفُ شمالِ الأطلسي زيادةَ دعمِه العسكري لأوكرانيا، كما أكدَ “بوريس جونسون” رئيسُ الوزراءِ البريطاني، أنّ كلَّ الاحتمالاتِ والإجراءاتِ واردةٌ في حالِ سقوطِ “كييف”، وشددَ على ضرورةَ دعمِ أوكرانيا بشتى الوسائلِ ضدَّ غزوِ “بوتين”، الذي وصفَه بالديكتاتور.
هذا ولم تقتصرِ الإداناتُ على السياسيينَ فحسب، بل وشملت حصاراً ومقاطعةً رياضيةً لروسيا، حيث أعلنَ الاتحادُ الأوروبي لكرةِ القدم، إلغاءَ المباراةِ النهائيةِ لدوري الأبطالِ التي كانتَ مقررةً في “سان بطرسبورغ” الروسية، ونقلِها لـ “باريس”
هذا وأعلنت المحكمةُ الجنائيةُ الدوليةُ أنّها ستتعقبُ وتتابعُ جرائمَ الحربِ والجرائمَ ضدَّ الإنسانيةِ التي ارتكبَها “بوتين” والانفصاليونَ بحقِّ المدنيينَ الأوكرانيينَ خلالَ الغزو.
وإلى هذا، فقد خرجَ الآلافُ من المتظاهرينَ في عددٍ من المدنِ الروسيةِ والمراكزِ الحكومية، تنديداً بالغزوِ الروسيِ لأوكرانيا، غيرَ أنّ المئاتِ منهم تعرضوا للقمعِ والاعتقالِ من قبلِ القوى الأمنيةِ الروسية.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …