27/02/2022

مساعي برلمانية فرنسية للاعتراف بمجازر السيفو

تقدمت النائبةُ الفرنسيةُ "فاليري بويير" بمشروعِ قانونٍ للاعترافِ بمجازرِ الإبادةِ الجماعيةِ التي ارتُكِبَت بحقِّ شعبِنا، وجاءَ ذلك بعدَ لقاءِها بالرئاسةِ المشتركةِ للاتحادِ السرياني الأوروبي، وبدعوةٍ من الاتحادِ الكلداني الآشوري.

في خطوةٍ من شأنِها الاعترافُ بالإبادةِ الجماعيةِ التي ارتكبتها المملكةُ العثمانيةُ بحقِّ أبناءِ شعبِنا والأقلياتِ المسيحيةِ الأخرى عام ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسةَ عشر، تقدمت النائبةُ الفرنسيةُ “فاليري بويير” بمشروعِ قانونٍ للبرلمانِ الفرنسي، يقضي بالاعترافِ بالمجازر.
وجاءَ ذلك خلالَ مأدبةِ عشاءٍ دُعيَ إليها كلٌّ من “فهمي فيرغيلي” و”أليسيا إيشق” الرئيسانِ المشتركانِ للاتحادِ السرياني الأوروبي، من قبلِ الاتحادِ الكلداني الآشوري في فرنسا، الذي عمل الاتحادُ السريانيُ الأوروبيُ على تقويةِ علاقاتِه معه طوال سنوات، في سبيلِ الاعترافِ بالمجازر.
وحضرَ المأدبةَ عددٌ من النوابِ الفرنسيينَ الذي طرحوا سابقاً مشاريعاً من هذا القبيل، وحاولوا إنصافَ شعبِنا وحقوقِه في البرلمان الفرنسي، كالنائبِ “فرانسوا بوبوني” الذي سبق وأن قدم مشروعاً للاعترافِ بالمجازرِ في البرلمان.
وفي تصريحٍ له، قال “فيرغيلي” إنّ الحديثَ خلالَ المأدبةِ تركزَ حولَ أهميةِ الاعترافِ بالمجازر، لما له من تأثيرٍ إيجابيٍ وفعالٍ لأبناءِ شعبِنا، الذين عانوا إثرَ المجازرِ صعوباتٍ كبيرةً وتشرذماً أجبرهم على تركِ وطنِهم والانتشارِ في مختلفِ دولِ العالم، موضحاً أنّ وضعَ شعبِنا في “سهل نينوى” خيرُ مثالٍ على ذلك، إذ أنّ الاحادَ السريانيَ الأوروبيَ عملَ جاهداً وأقامَ العديدَ من النشاطاتِ والاجتماعاتِ واللقاءاتِ لتثبيتِ حقوقِ شعبِنا، في إدارةِ مناطقِه داخلَ العراق، واستمرارِ وجودِه وتحقيقِ حريتِه في تقريرِ مصيرِه، مضيفاً بأنّ الاعترافَ بالمجازرِ سيساهمُ في دعم وتسهيلِ تثبيتِ تلكَ الحقوق.
ومن جانبِها، أعربت “بويير” عن تفاؤلِها بإمكانيةِ قبولِ البرلمانِ لمشروعِ القانونِ الذي تقدمت به، ودعت الاتحادَ السرياني الأوروبيَ لتحديدِ موعدٍ لحضورِ جلساتِ البرلمانِ في المستقبل، وتنظيمِ أعمالٍ مشتركةٍ لإنصافِ الشعبِ السرياني الكلداني الآشوري.

‫شاهد أيضًا‬

تسرب غاز سام في ميناء العقبة يودي بحياة عدد من الأردنيين

خلال عملية نقل صهاريج مملوءة بغاز الكلورين في ميناء العقبة بالأردن، انقلب أحد الخزانات مما…