28/02/2022

تصريحات عون وميقاتي تثبت هيمنة المحتل الإيراني وحزب الله على الدولة اللبنانية

أدلى كلٌّ من الرئيسِ اللبناني "ميشيل عون" ورئيسِ الوزراء "نجيب ميقاتي"، بتصريحَين حولَ آخرِ التطوراتِ والسياسةِ المتبعةِ في لبنانَ داخلياً وخارجياً، وهي ما أثبتت بشكلٍ صريح، سيطرةَ إيران و"حزب الله" على مفاصلِ الدولةِ وقراراتِها.

تبياناً لخضوعِ المسؤولينَ اللبنانيينَ وارتهانِهم لإيرانَ وذراعِها اللبناني المتمثلِ بميليشيا “حزب الله”، قال الرئيسُ اللبناني “ميشيل عون” وفي مقابلةٍ مع موقعِ “أساس ميديا” الإخباري، إنّ عزلَ “حزب الله” وفكَّ التحالفِ معه، سيؤدي لحربٍ أهليةٍ في لبنان، وذلك في اعترافٍ من “عون” بسيطرةِ “حزب الله” على مفاصلِ الدولةِ وقراراتِها.
وفيما يتعلقُ بملفِ ترسيمِ الحدود، قال “عون” إنّ “حزب الله” لم يتدخل وتركَ للحكومةِ التعاطيَ مع الملف، وسيدعمُ ما يتقررُ في هذا المجالِ على ضوءِ نتائجِ المفاوضات”، أي بمعنى أنّ الحكومةَ تسيرُ وتنفذُ أعمالَها بإشارةٍ من “حزب الله”، وأنّه هو من يسمحُ بهذا القرارِ أو ذاك، وأنّه هو من يعطي الحقَّ للمسؤولينَ الشكليينَ بالتصرفِ أو التحركِ وبما يتماشى مع مصالحِ المحتلِ الإيراني.
ومن جانبٍ آخر، أكد رئيسُ مجلسِ الوزراءِ اللبناني “نجيب ميقاتي”، وفي تصريحٍ نقلته صحيفةُ “النهار”، أنّ لبنانَ يعيشُ أزمةً غيرَ مسبوقةٍ على كافةِ المستويات، متمنياً على الدولِ العربيةِ أن تتفهمَ الواقعَ جيداً، والوقوفَ إلى جانبِ لبنان، وأضافَ أنّه من غيرِ المنصفِ تحميلُ لبنانَ ما لا طاقةَ عليه.
وأردفَ بأنّ لبنانَ سيستمرُ باتباعِ سياسةِ النأي بالنفس تجاهَ أي خلافٍ عربي، ويصر على تطبيقِها، وأنّ الخاسرَ في كلِّ خلاف هو العالمُ العربي، وتصريحاتُ “ميقاتي” هذه، تأتي في وقتٍ يستمرُ فيه “حزب الله” بتهديدِ الدولِ العربيةِ وإسرائيل بأسلحتِه التي يصنعُها داخلَ لبنان بمعزلٍ عن الحكومةِ اللبنانية، وأيضاً فيما يواصلُ تدميرَ علاقاتِ لبنانَ بالدولِ العربية، الكفيلةِ في حالِ بنائِها، بإخراجِ لبنانَ من أزماتِه الخانقة.

‫شاهد أيضًا‬

الراعي.. الفراغ الرئاسي يهدد الوحدة الوطنيةَ وسلامةَ المجتمع اللبناني

خلالَ ترؤسِهِ لقداسِ الأحد في الصرحِ البطريركيِّ في “بكركي”، أشار غبطةُ البطري…