01/03/2022

تضامن دولي وأممي وشعبي مع أوكرانيا ضدَّ الاحتلال الروسي

اتخذت عدةُ دولٍ وأطرافٍ سياسيةٍ دوليةٍ وعالمية، إجراءاتٍ من شأنِها عزلُ روسيا ورئيسِها ومسؤوليها والتضييقِ على اقتصادِها، تزامناً مع إبداءِ شعوبِ العالمِ والشعبِ الروسي تضامناً كبيراً مع أوكرانيا ضدَّ الاحتلالِ والمجازرِ الروسية.

مع استمرارِ الحربِ الروسيةِ ضدَّ أوكرانيا، والتلويحِ الروسيِّ باستخدامِ السلاحِ النووي، تتواصلُ حملاتُ التنديدِ والاستنكارِ الدوليةِ والعالميةِ ضدَّ الاحتلالِ الروسي، حيث أعلن حلفُ شمالِ الأطلسي ومجموعةُ السبعِ الكبار عن عقدِ اجتماعاتٍ لاحقاً اليوم لبحثِ سبلِ ردعِ روسيا ودعمِ أوكرانيا سياسياً وعسكرياً، كما أعلنت “أورسولا فون دير لاين” رئيسةُ المفوضيةِ الأوروبية، عن توافقِ أعضاءِ الاتحادِ الأوروبي بخصوصِ ضمِّ أوكرانيا للاتحاد.
هذا وأعلنَ البيتُ الأبيضُ أنّ الرئيسَ الروسي “فلاديمير بوتين”، يسعى لنشرِ الأكاذيبِ وفبركةِ تهديداتٍ غيرِ موجودةٍ لتبريرِ اعتداءاته وتهديداتِه النووية، مضيفاً بأنّ العالمَ بحاجةٍ لفرضِ مزيدٍ من العقوباتِ على روسيا، داعياً دولَ العالمِ أجمع لاتخاذِ مواقفَ ضدَّ روسيا وداعمةً لأوكرانيا، بدلاً عن الحياد.
هذا وأعلنت عدةُ دولٍ عن تشديدِ عقوباتِها على روسيا ومسؤوليها، ومن بينِها بريطانيا وأستراليا التي أعلنت حزمةً قاسيةً من العقوباتِ ضدَّ مسؤولينَ ونوابَ روس وبيلاروسيين.
ومن جانبٍ آخر، أعلنَ عددٌ من الإعلاميينَ من كادرِ قناةِ “آر تي” تقديمَ استقالاتِهم على خلفيةِ الغزوِ الروسيِّ غيرِ المبررِ لأوكرانيا.
وعلى الصعيدِ الشعبي، توسعت رقعةُ الاحتجاجاتِ في المدنِ الروسيةِ ضدَّ “بوتين” وحربِه غيرِ الشرعيةِ ضدَّ أوكرانيا، ما قوبلَ بحملةِ قمعٍ واعتقالاتٍ واسعةِ النطاقِ من قبلِ القوى الأمنيةِ الروسية.
وفي ألمانيا، خرجت تظاهرةٌ ضخمةٌ ضمت نحوَ مئةِ ألفِ متظاهر، تنديداً بالاحتلالِ الروسي، وللمطالبةِ بالتدخلِ لوقفِ المجازرِ وسفكِ الدماءِ في أوكرانيا.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …