04/03/2022

تصرفات روسية عسكرية تثير الرعب النووي في أوروبا

شنت القواتُ الروسيةُ في اليومِ التاسعِ لغزوِها الأراضي الأوكرانية، هجماتٍ مكثفةً وسعت لاحتلالِ عدةِ مدن، ما أسفرَ عن سقوطِ مدنيين، كما شنت هجوماً كادَ أن يتسببَ بكارثةٍ نووية.

تتواصلُ الحربُ الروسيةُ غيرُ الشرعيةُ ضدَّ أوكرانيا ليومِها التاسعِ دونَ تحقيقِ “موسكو” أياً من أهدافِها، بفضلِ المقاومةِ الشعبيةِ الكبيرة، ويأتي هذا فيما أعلنَ الرئيسُ الروسي “فلاديمير بوتين” أنّ العمليةَ ستستمرُ حتى تحقيقِ تلكَ الأهداف، التي لا تتضمنُ استهدافَ المدنيينَ على حدِّ قولِه، غيرَ أنّ الحقائقَ على الأرض، تثبتُ عكسَ ذلك، إذ أسفرت العمليةُ العسكريةُ الروسيةُ عن سقوطِ مئاتِ المدنيينَ الأوكرانيينَ في مختلفِ المدن، والتي كان آخرُها المجزرةَ التي ارتكبتها القواتُ الروسيةُ في “شيرنيهيف”، والتي قُتِلَ فيها حتى تاريخِ إعدادِ الخبر، سبعةٌ وأربعونَ مدنياً.
ومن جانبٍ آخر، كثفت القواتُ الروسيةُ من هجماتِها وحاصرت مدينةَ “ماريوبول”، ودخلت مدينةَ “ميكولاييف” بغيةَ احتلالها، كما قصفت مدينةَ “زيتومير” ما أدى لمقتلِ عددٍ من المدنيين، غير أنّ المدن الرئيسيةَ الأخرى لا تزالُ تحت سيطرةِ أوكرانيا، نتيجةَ المقاومةِ الكبيرةِ من قبلِ الجيشِ والشعبِ الأوكراني.
إلّا أنّ الحدثَ الأخطرَ كانَ قصفَ روسيا منطقةَ “زابوريجيه” التي تضمُ أكبرَ مفاعلٍ نوويٍ في أوروبا، إذ أدى القصفُ والاشتباكاتُ لاندلاعِ الحرائقِ فيه، وسطَ اتهاماتٍ متبادلةٍ بينَ روسيا وأوكرانيا بالتسببِ بالحريق.
ذلك الهجومُ قوبلَ باستنكارٍ واسعٍ من قبلِ حلفِ شمالِ الأطلسي والولاياتِ المتحدةِ وبريطانيا، قائلين إنّه يمثلُ تهديداً لأوروبا والبشريةِ جمعاء، ودعت لإدانةِ روسيا في جلسةٍ استثنائيةٍ لمجلسِ الأمن، وبدورِه قال الرئيسُ الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي”، إنّ روسيا هي أولُ دولةٍ في التاريخ تقصفُ منشأةً نووية، مضيفاً بأنّ “بوتين” يسعى لنشرِ الذعرِ النووي في أوروبا، وأنّه لولا تمكن فرقِ الإطفاءِ من إخمادِ الحريق، لحدثت كارثةٌ أجبرت القارةَ الأوروبيةَ على بدءِ عملياتِ الإجلاء.
هذا وقالت الوكالةُ الدوليةُ للطاقةِ الذرية، إنّ الهجومَ لم يسفر عن أي تسربٍ إشعاعي، وأنّ عملَ المفاعلِ طبيعي ولا خطورةَ عليه.
ومن جانبٍ آخر، نجا “زيلينسكي” وبفضلِ فريقِه الأمني، من ثلاثِ محاولاتِ اغتيالٍ أقدمت مرتزقةُ “فاغنر” الروسيةُ والمجموعاتُ الشيشانيةُ المدعومةُ روسياً على تنفيذِها.
هذا وأعلنت وزارةُ الدفاعِ الروسيةُ عن مقتلِ “أندريه سوخوفيتسكي”، أحدُ كبارِ الجنرالاتِ الروسِ خلالَ المعاركِ والاشتباكات.
وبالنسبةِ للاجئين، فقد أعلنت الأممُ المتحدةُ عن تجاوزِ أعدادِهم حاجزَ المليونِ شخص.

‫شاهد أيضًا‬

بوريل يزور طهران لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

في ظلِّ توقفِ المفاوضاتِ الراميةِ لإحياءِ الاتفاقِ النووي الإيراني، والتي من شأنِها زيادةُ…