04/03/2022

مجلس بيث نهرين القومي يدين الإجتياحَ الروسي لأوكرانيا

أدان مجلس بيث نهرين القومي، الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية الذي دخل يومَه التاسع، بعد أن تسبب بقتل آلاف المدنيين وتشريد الملايين من الأبرياء. وأملت الهيئة الرئاسية للمجلس في بيان موجَّه إلى الرأي العام، في أن يتمَّ على الفور وقفُ نزيف الدماء، وحلُّ الأزمة بين موسكو وكييف عبر الحوار ومسارات السلام

في بيان وجهته يوم أمس، إلى الرأي العام العالمي، قالت الهيئة الرئاسية لمجلس بيث نهرين القومي إن “قوات الجيش الروسي بدأت في الرابع والعشرين من شباط الماضي، بشن هجوم واسع النطاق على الأراضي الأوكرانية، في إنتهاك واضح وصريح لقوانين الأمم المتحدة ومبادئ حقوق الإنسان”. وأضافت الهيئة الرئاسية أن “الإجتياح الروسي لأوكرانيا، ترك تداعياتٍ سلبيةً على مختلف دول العالم، وأدخل البشريةَ في مأساة إنسانية جديدة، خصوصاً مع بروز مخاوفَ كبرى لدى التلويح بإمكانية إستخدام أسلحة نووية في هذه الحرب”.
وإعتبر البيان أن الغزو الروسي إستهدف في المقام الأول، إرادة الشعب الأوكراني الذي يرغب بالعيش في ظل نظام ديمقراطيٍ حر، محذراً من أن يؤدي هذا التصعيدُ غيرُ المسبوق إلى نشوب حرب عالمية ثالثة. وتابع البيان إن “الشعوبَ المسيحيةَ القاطنة في الشرق الأوسط، تعرضت في الماضي ولأسباب عدة لحملات إبادة عرقية كادت أن تنهي وجودهم في المنطقة. فحجم الخسائر والأضرار التي تتسبَّب بها مثل هذه الجرائم الكبرى، من الناحية الإنسانية لا يمكنم تعويضها أو تداركها بسهولة، سيما وأن المتضرر الأكبر منها هم المظلومون، والأطفال والنساء والمساكين الساعون إلى السلام. فالحرب الروسية- الأوكرانية التي أدخلتِ العالمَ في مخاضٍ سياسيٍ وقوميٍ وثقافي، أثرت تباعاً على شعبنا السرياني الآشوري الكلداني الآرامي أيضاً”.
وأدانتِ الهيئةُ الرئاسية لمجلس بيث نهرين القومي، في البيان، إجتياحَ الجيش الروسي للأراضي الأوكرانية وجرائمَ الإبادة التي إرتكبها بحق المدنيين، وطالبت في الوقت ذاته بإيجاد حل مستدام لهذه الأزمة عبر الولوج في مسارات السلام. كما دعت الهيئة الرئاسية للمجلس، أبناء شعبنا في دول الوطن والإغتراب، لصون إرادته القومية والوطنية المتمثلة بالإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا، والحفاظ على قيمه الإجتماعية والثقافية والقومية في بيث نهرين.

‫شاهد أيضًا‬

لجنة أممية لتقصي الحقائق تكشف عن مقابر و”فضائع” قيد التحقيق في ليبيا

بعثة تقصي الحقائق في ليبيا التابعة الأمم المتحدة، قالت إن هناك “مقابر جماعية محتملة” لم يت…