07/03/2022

تركيا وإيران تقومان بعمليات التغيير الديمغرافي ضمن الأراضي السورية

تسعى كلاً من تركيا وإيران لزيادة توغلهما في الأراضي السورية والاستفادة من حالة الفوضى والحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من أحد عشر عاماً، وتسعيان للحفاظ على حالة الصراع هذه كونهما المستفيدتان من كل ما يحصل، حيث تقوم الفصائل التابعة لتركيا والميليشيات الموالية لإيران بإحداث عمليات التغيير الديمغرافي في المناطق التي يتواجدون فيها وتحديداً في عفرين وريف حمص.

ضمن عمليات التغير الديمغرافي التي تقوم بها الفصائل الموالية لتركيا، أقدم فصيل “السلطان مراد” على بيع منزلين تعود ملكيتهما لأحد السكان الأصليين لمدينة عفرين، مقابل مبلغ 3600 دولار أميركي، لأحد المستوطنين.
هذا وتقوم الفصائل الموالية لتركيا بعمليات بيع وبناء غير قانونية تستهدف أملاك السكان الأصليين، الذين تم تهجيرهم قسراً عقب الاجتياح التركي للمدينة عام 2018،
أما في ريف حمص وتحديداً في المناطق التي تنتشر فيها قرى شيعية مثل تلبيسة، تقوم المليشيات الايرانية بالتغيير الديمغرافي عن طريق شراء العقارات بمختلف أشكالها، سواء منازل أو محال تجارية أو أراض زراعية.
حيث تقدم المليشيات مغريات مالية كبيرة للأهالي بهدف إقناعهم ببيع ممتلكاتهم، وكل ذلك يتم وفق عقود تنظم في دوائر مديريات البلدية التابعة للنظام السوري
والميليشيات الإيرانية لا تعتمد طريقة الشراء المباشر، بل تستعين بسماسرة من أبناء المنطقة، وعمليات الشراء تتم بتسهيلات من قبل مؤسسات النظام التي تمنحهم الموافقات الأمنية.

‫شاهد أيضًا‬

المجلس الاجتماعي الأرمني يطالب بإيقاف مشاريع تركيا الاستيطانية في سوريا

في تصريحٍ لها حول موقف المجلس الاجتماعي الأرمني من التهديدات التركية التي أطلقها اردوغان م…