13/03/2022

تواصل الدعم الغربي لأوكرانيا وزيلينسكي يتعهد بالقضاء على الاحتلال الروسي

أبدى الرئيسُ الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" رغبةً وتصميماً على مقاومةِ الاحتلالِ الروسي لبلادِه، حاثاً الشعبَ على الصمود، ومناشداً الدولَ الغربيةَ بمواصلةِ الدعمِ لقواتِه، ويأتي هذا فيما تتواصلُ سلسلةُ الاستنكاراتِ الدوليةُ ضدَّ "بوتين" ومجازرِه.

مع ازديادِ الجرائمِ والمجازرِ التي ترتكبُها القواتُ الروسيةُ بحقِّ المدنيينَ الأوكرانيين، بأمرٍ من الرئيسِ الروسي “فلاديمير بوتين”، قال الرئيسُ الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي” إنّ روسيا ليست عدواً، بل أكثرُ من ذلك، مشبهاً إياها بكوريا الشمالية بالنسبةِ للولايات المتحدة، وفق تعبيرِه، ونوَّه إلى أنّ الاحتلالَ الروسيَ لن يتوقفَ عندَ أوكرانيا، في إشارةٍ منه لإمكانيةِ احتلالِ “بوتين” بقيةَ الدولِ الأوروبية، كما وأشارَ “زيلينسكي” إلى أنّ الحربَ ستستمرُ حتى تحريرِ البلادِ من الاحتلالِ الروسي، رغمَ توصلِ وفدَي المفاوضاتِ الروسي والأوكراني لبعضِ الاتفاقيات، كما وجه دعوةً للأوكرانيينَ لاستمرارِهم بالمقاومةِ وحملِ السلاح.
وعلى الصعيدِ الدولي، وجهت لجنةُ “هلسنكي” الحكوميةُ الأمريكيةُ المستقلةُ دعوةً لإدارةِ الرئيسِ الأمريكي “جو بايدن”، إلى ترقيةِ العلاقاتِ الدفاعيةِ للولاياتِ المتحدةِ مع أوكرانيا، وجعلِها إلى جانبِ جورجيا، حليفاً موثوقاً لحلفِ شمالِ الأطلسي.
ومن جانبِهم، وجه كلٌّ من الرئيسِ الفرنسي “إيمانويل ماكرون” ورئيسِ الوزراءِ الألماني “اولاف شولتز”، تحذيراً لـ “بوتين” من أنّ استمرارَ حربِه وعدمَ سحبِ قواتِه من أوكرانيا وخاصةً من “ماريوبول”، سيتركُ تأثيراً سلبياً كبيراً على الوجودِ الروسي في سوريا.
رئيسُ الوزراءِ البريطاني “بوريس جونسون”، أعلن عن عقدِ اجتماعٍ في الأيامِ المقبلةِ مع الدولِ الأوروبية، لبحثِ سبلِ فرضِ عقوباتٍ جديدةٍ وأقسى ضدَّ “بوتين” ومسؤوليه واقتصادِه.
هذا وقال محللٌ سياسيٌ أمريكيٌ إنّ العقوباتِ المفروضةَ على رجالِ الأعمالِ الروس لن تؤتيَ بأيِّ نتيجة، لأنّها لن تتركَ أيَّ أثرٍ على “بوتين”، الذي سيستمرُ في حربِه غيرِ الشرعيةِ على أوكرانيا.
من جهتِهم، قال كلٌّ من الأمينِ العامِ لحلفِ شمالِ الأطلسي “ينس ستولتنبيرغ” ومسؤولينَ بولنديين، إنّ “بوتين” قد يعمدُ لاستخدامِ الأسلحةِ الكيميائيةِ في أوكرانيا، مضيفينَ في تهديدٍ صريحٍ لـ “بوتين”، بأنّ هذا سيؤدي لتغييرِ مجرى الحربِ وأطرافِها ورقعتِها.
وعلى الجانبِ المقابل، وجه “البابا فرنسيس” دعوةً لإنهاءِ المجازرِ بحقِّ المدنيينَ والأطفالِ في أوكرانيا، كما وجّه مسؤولٌ قطريٌ دعوةً لكلٍّ من روسيا وأوكرانيا بوقفِ التصعيدِ والجلوسِ لطاولةِ الحوار.

‫شاهد أيضًا‬

أحزاب ومنظمات شعبنا تدين الهجوم الإرهابي على الأسقف مار ماري عمانوئيل

توالت حملاتُ استنكارِ الهجومِ الإرهابيِّ الذي تعرض له الأسقف “مار ماري عمانوئيل̶…