16/03/2022

في ذكرى 11 لبدء الاحتجاجات.. دعوة لعدم نسيان أطفال سوريا

قالت منظمة الإغاثة "سايف ذا تشيلدرن (أنقذوا الأطفال)، أن "كل الأنظار تتجه حاليًا إلى أوكرانيا"، لكن هناك كثير من المعاناة في أماكن أخرى من العالم أيضا، وذلك بالتزامن مع الذكرى الحادية عشرة لانطلاق التظاهرات في سوريا.

منظمة “سايف ذا تشيلدرن” الإغاثية في برلين أفادت بأن الأطفال في جميع أنحاء سوريا يعيشون في ظروف مروعة في مخيمات غير آمنة وغير صحية معرضين في أي وقت لإطلاق النار ويعانون من الجوع والمرض وسوء التغذية.
وأوضحت في تقريرها الذي صدر بمناسبة مرور 11 سنة من عمر الأزمة السورية، ، إنّ 7 بالمائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 – 59 شهرا يعانون من سوء التغذية الحاد الذي قد يكون قاتلا، و13 بالمائة يعانون من سوء التغذية الحاد المعتدل.
وبحسب المنظمة غير الحكومية الناشطة دوليا، فقد تعرضت 15 مدرسة في شمال غرب سوريا للهجوم في عام 2021 وحده. وتؤكد الأمم المتحدة أن 2.4 مليون طفل سوري على الأقل انقطعوا عن الدراسة في العام الماضي، فيما يحتاج 6.5 مليون طفل سوري إلى مساعدات إنسانية.
هذا وتقول سونيا كوش، رئيسة عمليات الطوارئ في منظمة “سايف ذا تشيلدرين” في سوريا: “في الوقت الحالي، كل الأنظار تتجه إلى أوكرانيا، لكن يجب أن نعمل كل ما في وسعنا لضمان عدم نسيان الأطفال في سوريا.” وتابعت كوش “يجب وقف العنف في سوريا لخلق بيئة آمنة للنشء” في سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

محاضرة عن أهمية اللغة السريانية في ديريك

احتضنت مدينة ديريك شمال شرقي سوريا محاضرة حول اللغة السريانية وأهميتها والحفاظ عليها. المح…