21/03/2022

إبراهيم مراد: “ندعم حزب القوات لرفع الغطاء عن الاحتلال الإيراني”

أكد "إبراهيم مراد" رئيسُ حزبِ الاتحادِ السرياني العالمي، عن دعمِ الحزبِ لكلِّ مرشحي حزبِ "القواتِ اللبنانية" في الانتخاباتِ النيابيةِ المقبلة، لما لهم من دورٍ في إعلاءِ صوتِ المكونِ السرياني وشأنِه ووجودِه في لبنان، ولرفعِ الغطاءِ المسيحي عن ميليشيا "حزب الله" الإيرانيةِ في لبنان.

مع اقترابِ موعدِ الانتخاباتِ النيابيةِ اللبنانية، تُجري الأحزابُ السياسيةُ لقاءاتٍ ومشاوراتٍ وتطرحُ أسماءَ مرشحيها لخوضِ تلكَ الانتخابات، وبهذا الصدد، استقبل رئيسُ حزبِ الاتحادِ السرياني العالمي “إبراهيم مراد” في المقرِ العامِ للحزب في “سد البوشرية”، المحامي “إيلي شربشي” مرشحُ حزبِ “القوات اللبنانية” عن مقعدِ الأقلياتِ في دائرةِ “بيروت” الأولى، والإعلامية “داني كرش” بحضورِ أمينِ الشؤونِ الداخليةِ للحزب “جوزيف حجار” وأمينِ الشؤونِ القانونيةِ المحامي “وديع نصر”
وخلالَ اللقاء، تباحثَ الجانبانِ الشؤونَ السياسيةَ الراهنةَ وشؤونَ المكونِ السرياني وبقيةِ المكوناتِ الموضوعةِ ظلماً تحت خانةِ الأقليات، كما استعرض الطرفانِ العلاقةَ والتحالفَ السياسي النضاليَ بينَ الحزبين، وأكدا استمراريةَ العلاقةِ المتينةِ والمميزةِ المجبولةِ بدماءِ الشهداءِ والوفاءِ للقضيةِ وللوجودِ المسيحي الحرِّ وللبنان.
وبخصوصِ ترشيحِ “شربشي”، أعلن “مراد” تأييدَ حزبِ الاتحادِ ودعمَه التام بكلِّ إمكانياتِه لنجاحِ “شربشي”، قائلاً إنّ “شربشي” يمثل طموحاتِنا ويشبهنا عقائدياً وفكرياً وسياسياً، وإنّ أهمَّ ما يميزه عن باقي المرشحين من أبناءِ شعبنا الذين نحبهم ونجلهم جميعاً، أنّه متمسكٌ ويفتخرُ بهويته وعقيدتِه السريانية، كما أنّه فاعلٌ في المؤسساتِ الكنسيةِ والعلمانيةِ السريانية، وناشطٌ فيها بقوة، وعاد “مراد” ليؤكدَ أنّ إعلانَ الحزبِ دعمَه لكلِّ مرشحي حزبِ “القوات” في كلِّ الدوائر، يأتي ترسيخاً لنضالنا المشتركِ ودفاعاً عن الوجودِ المسيحيِّ الحرِّ الفاعل، وعن كلِّ اللبنانيين وعن وطننا لبنان، ولرفعِ الغطاءِ المسيحي الذي أمَّنه البعضُ لميليشيا حزبِ الاحتلالِ والإرهابِ الإيراني في لبنان، على حدِّ تعبيرِه.
ومن جهته، شكر “شربشي” الحزبَ على دعمِه وتبنيه لكلِّ مرشحي حزبِ “القوات اللبنانية”، مؤكداً أنّه سيحمل رسالةَ الدفاعِ عن هويةِ الشعبِ السريانيِّ والطوائفِ المشرقية، والدفاعِ عن لبنان، مضيفاً بأنّه سيعملُ بكلِّ جهدٍ في حالِ فوزِه، على رفعِ التسميةِ المعيبةِ عن ستةِ طوائفَ أساسية، ونيلِهم حقوقَهم المشروعة.
وفي سياقِ الانتخابات، عادت المنسقةُ الخاصةُ للأممِ المتحدةِ في لبنان “يوانا فرونتسكا”، لتؤكدَ ضرورةَ إجراءِ الانتخاباتِ بموعدِها، وتطبيقَ قراراتِ الأممِ المتحدةِ الكفيلةِ بإرساءِ السلامِ بينَ لبنانَ وإسرائيل، مشددةً على ضرورةِ إشراكِ المرأةِ وتمثيلِها في الانتخاباتِ بشكلٍ أكبر، كناخباتٍ ومرشحات.

‫شاهد أيضًا‬

نازحون سوريون في لبنان يفضلون البقاء في المخيمات على العودة الى سوريا

بعد أن تصاعدت المطالبات في لبنان مؤخراً بضرورة حل مسألة اللاجئين السوريين، وعودتهم إلى منا…