25/03/2022

الجبهة السيادية من اجل لبنان تقف بوجه تصريحات “عون” في الفاتيكان

شارك حزب الاتحاد السرياني في اجتماع استثنائي للجبهة السيادية من اجل لبنان, والذي خرج ببيان في نهاية الاجتماع, تحدث فيه عن مواقف الرئيس اللبناني عون خلال زيارته الفاتيكان, مشيراً الى ان أهدافِ الزيارة تمحورت في التسويقِ المؤسفِ لحزب الله.

خلال اجتماع استثنائي للجبهة السيادية من اجل لبنان والذي شارك به أمين الشؤون الداخلية في حزب الاتحاد السرياني “جوزف حجار”, وجاء الاجتماع لشرح مضمون الرسالة التي وُجّهت الى البابا فرنسيس و تفاصيل زيارة وفد من الجبهة الى السفير البابوي.
وفي نهاية الإجتماع صدر عن الجبهة بيان قالت فيه : “أثارَتْ ‏زيارةُ رئيسَ الجمهوريةِ ميشال عون إلى الفاتيكانَ الكثير َمنَ اللغطِ خصوًصا لجهةِ المواقفِ التي أطلقَها والتي أتَتْ بعيدةً كلَّ البعدِ عن طموحِ كلِّ مواطنٍ لبنانيٍّ يتطلَّعُ إلى رؤيةِ رئيسِ دولتِه يدافعُ عنِ الشرعيةِ اللبنانيةِ والدستورِ اللبناني وحصريةِ السلاحِ بيدِ الدولةِ، لا أن يستخدمَ مِنبرًا دوليًّا، وقَفَ ويقِفُ إلى جانبِ لبنانَ، للدفاعِ عن حزب الله الذي باتَ يهدِّدُ وجودَ لبنانَ وكِيانِه وصولاً إلى الانهيارِ والعزلةِ وعدمِ الاستقرارِ والفشلِ”.
و‏أضاف البيان: “استبَقنا زيارتَهُ إلى الفاتيكانَ بزيارةٍ قامَ بها وفدٌ ‏من الجبهةِ إلى مقرِّ السفارةِ البابويةِ في حريصا والتقينا السفيرَ جوزف ‏سبيتيري لمدةِ ساعةٍ ونصفِ الساعةِ وعرضْنا رؤيتَنا لما ‏يتعرّضُ له لبنانُ من مخططٍ جهنميٍ ‏يقودُه حزبُ الله للانقلابِ على الجمهوريةِ بمؤسّساتِها كافةً، وسلّمنا السفيرَ سبيتيري كتابًا مفصَّلاً وجّهناه لقداسةِ الحبرِ الاعظمِ البابا فرنسيس.”
وتابع البيان : “إنّ ‏المواقفَ والتسريباتِ التي حصلَتْ إبَّانَ زيارةِ الرئيسِ عون إلى حاضرةِ الفاتيكان شكَّلتْ صدمةً قويةً للرأي العامِ اللبناني الذي يعاني من أجلِ تأمينِ أبسطِ بديهياتِ حياتِه اليوميةِ.
وفي الختام اكد البيان على ان الفاتيكان على تماسٍ مباشرٍ ممَّا يُحاكُ من مؤامرةِ تفتيتٍ وشرذمةٍ وتهجيرٍ تطالُ الشعبَ اللبنانيَّ. ‏
وفي انتقاد اخر لسياسة السلطة الحاكمة المتمثلة بمحور حزب الله, رأى البطريرك الماروني اللبناني، مار بشارة بطرس الراعي، خلال زيارته لمصر, أن لبنان فقد صحته وهويته الأساسية وانعزل عن العالم, مشددا على أن “الحل هو في أن يكون لبنان بلدا حياديا”.
وفي اشارة منه الى ان سبب العزلة هو حزب الله الايراني, قال البطريرك الراعي أن أسباب العزلة معروفة والحل هو في أن يكون لبنان بلدا حياديا، عندها يعود الازدهار والنمو، ويجب ألا يكون البلد دويلات أو جمهوريات، ويجب أن يكون سيد نفسه.

‫شاهد أيضًا‬

الراعي.. الفراغ الرئاسي يهدد الوحدة الوطنيةَ وسلامةَ المجتمع اللبناني

خلالَ ترؤسِهِ لقداسِ الأحد في الصرحِ البطريركيِّ في “بكركي”، أشار غبطةُ البطري…