25/03/2022

شهر على حرب بوتين دون تحقيق أي من أهدافها

فشل الرئيسُ الروسي "فلاديمير بوتين" في تحقيقِ أيٍّ من أهدافِه خلالَ حربِه ضدَّ أوكرانيا، رغمَ انقضاءِ شهرٍ على بدئِها، وذلك بسببِ المقاومةِ الشعبيةِ الكبيرة، والدعمِ العسكري الأوروبي المتواصل، وأيضاً بسببِ عدمِ كفاءةِ قادةِ "بوتين" العسكريين.

عقبَ توعدِه بإنهاءِ ما أسماها بالعمليةِ العسكريةِ الخاصةِ ضدَّ أوكرانيا خلالَ يومين، لا يزالُ الرئيسُ الروسي “فلاديمير بوتين” يواصلُ جرائمَه وحربَه لليومِ التاسعِ والعشرين، بسببِ اصطدامِه بمقاومةٍ شعبيةٍ كبيرةٍ في المدنِ والضواحي الأوكرانية، إذ نجحَ الجيشُ والشعبُ الأوكرانيُ في صدَّ غزوِ “بوتين”، ومنعِه من احتلالِ العاصمةِ “كييف”، كما تجري حالياً عملياتُ دحرٍ للقواتِ الروسيةِ من عددٍ من المدنِ المحاصرة، إضافةً لتمكنِهم من تدميرِ حاملةِ طائراتٍ روسيةٍ في مدينةِ “بيرديانسك”، غيرَ أنّ تلك العملياتِ تتزامنُ مع تشديدٍ للقصفِ والحصارِ على عدةِ مدن، وعلى رأسِها مدينةُ “ماريوبول” التي عانى سكانُها من الجوعِ والعطشِ والموت، وحتى الخطف من قبلِ قواتِ “بوتين”
إضافةً لتلكَ الجرائمِ وانتهاكِ القوانينِ الدولية، أعلنت وسائلُ إعلامٍ عن وصولِ دفعاتٍ من المرتزقةِ السوريينَ للالتحاقِ بآلةِ حربِ “بوتين”، كما أعلنت الخارجيةُ الأمريكيةُ امتلاكَها إثباتاتٍ حولَ ارتكابِ “بوتين” جرائمَ حرب، وبالنسبةِ للأطفال الأوكرانيين، قالت منظمةُ “اليونيسيف” إنّ نصفَ أطفالِ أوكرانيا تعرضوا للتهجيرِ القسري أو الخطف.
ومن جانبِها، ولتمكينِ أوكرانيا من صدَّ الغزوِ الروسي، أعلنت كلٌّ من بريطانيا والسويد وألمانيا، إرسالَ الآلافِ من الصواريخِ المضادةِ للدروعِ والمدرعاتِ وقذائفِ الدبابات، كما طلبت بولندا من الولاياتِ المتحدةِ إرسالَ أسلحةٍ وطائراتٍ متطورةً لأوكرانيا، ويأتي هذا فيما عززَ حلفُ “الناتو” من دفاعاتِه في دولِ شرقِ أوروبا.
وفي السياق، نشرَ عددٌ من المحللين أنباءً تفيدُ بعزلِ “بوتين” لوزيرِ دفاعِه “سيرغي شويغو”، أو إخضاعِه للإقامةِ الجبرية، بسببِ فشلِه في تحقيقِ الأهدافِ المطلوبة، ومنهم من قال إنّه جرت تصفيتُه بسببِ خيانتِه وإفشائِه أسرارَ العمليةِ العسكريةِ للدولِ الأوروبية، فيما قال البعضُ إنّ “شويغو” كان يخططُ لعمليةِ انقلابٍ على “بوتين”

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …