27/03/2022

تضامن دولي مع أوكرانيا وغضب عالمي وروسي من نظام بوتين

تستمر قواتُ النظامِ الروسيِّ في حربِها وجرائمِها بحقِّ المدنيينَ الأوكرانيين، مدعيةً نجاحَها في تحقيقِ أهدافِ عمليتِها العسكرية، فيما تشتدُّ موجةُ الغضبِ الدوليِّ وحتى الروسيِّ من فظائعِ النظامِ الروسي وجرائمِه.

ادعى الرئيسُ الروسي “فلاديمير بوتين” ومسؤولوه السياسيون والعسكريون، أنّ العمليةَ العسكريةَ الروسيةَ في أوكرانيا نجحت في تحقيقِ أهدافِها حتى الآن، وأن التركيزَ سينصبُ على حمايةِ “دونباس”، ذاكرينَ الخسائرَ التي تكبدتها القواتُ الأوكرانية، والهجماتِ على مواقعَ عسكريةٍ كان آخرُها في مدينةِ “لفيف”، غيرَ أنّ الواقعَ يشيرُ إلى عدمِ تمكنِ قواتِ “بوتين” من إحكامِ السيطرةِ على أيِّ مدينة، بسببِ مقاومةِ الشعبِ والجيشِ الأوكراني، الذي أعلنَ تمكنَه من تدميرِ العشراتِ من المدرعاتِ والدباباتِ والطائراتِ الروسية.
الإنجازاتُ الروسيةُ، وبحسبِ محللين، تمثلت فقط بارتكابِ فظاعاتٍ وجرائمَ بحقِ المدنيينَ والبنيةِ التحتيةِ للمدنِ الأوكرانية، مثلَ “ماريوبول” و”أوديسا” و”خاركيف” وغيرِها من المدن، التي عانى سكانُها من التشريدِ والقتلِ والتجويعِ والحصار والخطف، إذ بلغَ عددُ اللاجئينَ في يومٍ واحدٍ أكثرَ من خمسةِ آلافٍ ومئتي مدني، لتصلَ الحصيلةُ الإجماليةُ لأكثرَ من أحدَ عشرَ مليوناً داخلَ البلادِ وخارجَها.
ومن جانبٍ آخر، عقدَ الرئيسُ الأمريكي “جو بايدن” اجتماعاتٍ في بولندا مع مسؤولينَ بولنديين وأوكرانيين، لبحثِ سبلِ إيقافِ الحربِ ودعمِ أوكرانيا، وفرضِ مزيدٍ من العقوباتِ على النظامِ الروسي، وألقى كلمةً حذر فيها روسيا من التفكيرِ بغزوِ دولةٍ عضو في حلفِ “الناتو”، موجهاً دعوةً للروس للوقوفِ بوجهِ ما وصفَه بالديكتاتور السفاح.
ويأتي هذا فيما يبدأُ وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي “أنتوني بلينكن” زيارةً للشرقِ الأوسط، سيلتقي خلالَها بمسؤولين إسرائيليين ومسؤولين من الجامعةِ العربية، لبحثِ مختلفِ القضايا الإقليمية، وعلى رأسِها الأزمةُ الأوكرانية.
الرئيسُ الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي”، قال إنّ تعدي النظامِ الروسي على أوكرانيا ترك أثراً عكسياً عليه، إذ بات معزولاً ومكروهاً من المجتمعِ الدولي وحتى من الروس أنفسِهم، وفي السياق، تعرضَ نحوُ خمسةَ عشرَ ألفَ متظاهرٍ روسيٍّ للاعتقالِ من قبلِ قوى الأمنِ الروسية، كما شنّت الأخيرةُ حملاتِ ملاحقةٍ للمعارضين.

‫شاهد أيضًا‬

تقدم في مفاوضات الهدنة وتحذير أمريكي من الهجوم على رفح

مع الترقبِ الكبيرِ لنتائجِ المفاوضاتِ الرامية للوصولِ إلى اتفاقٍ يفضي إلى تحريرِ الرهائنِ …