04/04/2022

توافقات لبنانية خليجية للنهوض باقتصاد لبنان المنهار

أفادت إحدى الصحفِ الكويتية، بأنّ تسوياتٍ واتفاقياتٍ تجري بينَ المسؤولين الخليجيين واللبنانيين، من شأنِها انتشالُ لبنان من قاعِ أزماتِه الاقتصاديةِ الخانقة، والتي تتزامنُ مع التحضيرِ للانتخاباتِ النيابيةِ في لبنان.

مع اقترابِ موعدِ الانتخاباتِ النيابيةِ اللبنانية، والتي تتزامنُ مع محاولاتِ الحكومةِ ورئيسِها “نجيب ميقاتي” تحسينَ العلاقاتِ مع دولِ الخليج، توجه وفدٌ من الدبلوماسيينَ السعوديينَ إلى لبنان، لتهيئةِ الظروفِ لعودةِ السفيرِ السعودي “وليد البخاري”، الذي كانَ قد غادرَ البلادَ بعدَ الأزمةِ التي تسببَ بها وزيرُ الإعلامِ اللبناني السابق “جورج قرداحي”
وبحسبِ صحيفةِ “الجريدةِ” الكويتية، فإنّ حديثاً يدورُ عن عودةِ السفيرِ الكويتي أيضاً إلى لبنان، مضيفةً بأنّ إعادةَ السفيرَين ستكون مترافقةً مع إطلاقِ مشروعِ توزيعِ المساعداتِ الإنسانية، والذي لا يمكن أن يتمَّ بدونِ حاكمِ مصرفِ لبنان “رياض سلامة”، الذي سيعملُ وفقَ تسويةٍ على استمرارِ ضخَّ الدولاراتِ في الأسواقِ لتهدئةِ سعرِ الصرفِ ومنعِ الانهيارِ الاقتصادي قبيلَ الانتخابات.
غيرَ أنّ الجريدةَ قالت إنّ “سلامة” الذي تمَّ تأجيلُ محاكمتِه لحزيرانَ القادم بتهمِ فسادٍ وغسيلِ أموال، لن يبقى في منصبِه طويلاً، خاصةً وأنّ رئيسَ الجمهوريةِ “ميشيل عون” شددَ مراراً على ضرورةِ إقالتِه قبلَ انتهاءِ ولايتِه الرئاسيةِ في تشرينَ الأولِ القادم، بالإضافةِ لعدمِ توفرِ أيِّ طرفٍ يحميه داخلياً أو خارجياً، وبالتالي سيكون دورُه فقط لتهدئةِ الصراعِ القضائي المصرفي، الذي من شأنِه تعزيزُ التفاوضِ مع صندوقِ النقدِ الدولي لوضعِ خطةٍ إصلاحيةٍ للبلاد.
كما أنّ تمسكَ “ميقاتي” ببنودِ المبادرةِ الخليجية، يأتي لضمانِ عودةِ العلاقاتِ إلى طبيعتِها، والتي ستنعكسُ إيجابياً على اقتصادِ البلاد.

‫شاهد أيضًا‬

الشاب السرياني يوهانس حنا يتأهل لبطولة أوروبا في الكيك بوكسنغ.

بعد جهودٍ كبيرة بذلها وعدة مبارياتٍ شارك بها، تمكن الشاب السرياني السوري يوهانس رومولوس حن…