08/04/2022

رسامة أول قسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية الوطنية بالحسكة

بحضورٍ رسمي وديني أُقيمت مراسيم رسامة أول امرأة قسيسة في تاريخ الكنيسة بسوريا، حيث جرت الرسامة في الكنيسة الانجيلية المشيخية الوطنية بالحسكة للقسيسة ماتيلدا ميخائيل صباغ لخدمة الكلمة والأسرار المقدسة في الكنيسة.

في حدثٍ يعتبر الأول من نوعه في سوريا عموماً والحسكة خصوصاً، أُقيمت مراسيم سيامة القسيسة ماتيلدا ميخائيل صباغ في الكنيسة الانجيلية المشيخية الوطنية بالحسكة، كأول امرأة تتم سيامتها كقسيسة في تاريخ الكنيسة بسوريا.
ماتيلدا صباغ هي من مواليد الحسكة عام 1990 متخرجة من كلية الآداب في جامعة حلب قسم الأدب الإنكليزي، حاصلة على الماجستير في علم اللاهوت من كلية اللاهوت للشرق الأدنى في بيروت عام 2016
ومنذ حصولها على الماجستير عملت ماتيلدا كراعية للكنيسة المشيخية في الحسكة، حتى سيمت قبل أيام كقسيسة في خدمة الكلمة والأسرار المقدسة للكنيسة المشيخية.
وفي حديثٍ أجرته وكالة سبوتنيك مع القسيسة حول نظرة المجتمع لأول امرأة تُرسم قسيسة، قالت ماتيلدا: “إن أي موقعٍ للمسؤولية يحمل تحديات كثيرة، أولها نظرة المجتمع، وثانيها دور المرأة المختلف، فالمرأة وخاصةً المتزوجة لديها واجباتها أمام زوجها وعائلتها، في الوقت الذي تتطلب فيه الخدمة الكنسية تكريس كامل للخدمة والعمل، والتحدي يكمن في التوفيق بين جميع هذه المهام”

‫شاهد أيضًا‬

“قسد تُطيح بمرتزق لجيش الاحتلال التركي وإصابة آخر في ريف تل أبيض الغربي”

أكد المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أن قوات مجلس تل أبيض العسكري أحبطت محاولة تسل…