11/04/2022

الكنائس الكاثوليكية تحتفل بعيد دخول الرب يسوع إلى أورشليم

عيد دخول الرب يسوع إلى أورشليم أو كما يُعرف بعيد الشعانين، يعتبر من الأعياد الهامة التي تحتفل بها الكنيسة، ويوم أمس أحييت الكنائس الكاثوليكية والتي تتبع التقويم الغربي هذا العيد العظيم، حيث حمل الأطفال سعف النخيل وأغصان الزيتون وهم يرتدون ثياباً بيضاء فرحاً وابتهاجاً باستقبال الرب يسوع ملك السلام.

احتفلت الكنائس الكاثوليكية يوم أمس الاحد بعيد الشعانين وهو دخول السيد المسيح إلى مدينة اورشليم، ومن بعد هذا الاحتفال يبدأ أسبوع الآلام وصولاً إلى عيد القيامة.
ففي العراق، احتفل غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، بقداس عيد الشعانين، وذلك في كنيسة الطاهرة الكبرى في بلدة بغديدا بسهل نينوى.
حضر القداس عدد من الآباء الخوارنة والكهنة وشمامسة الرعية وجمعٌ غفير من المؤمنين، حيث تخلل القداس رتبة تبريك الأغصان التي يتميّز بها عيد الشعانين، وسط جوٍ من الترانيم السريانية، ومن ثم وُزعت الأغصان على المؤمنين كبركةٍ لهم.
كما جال الأطفال الذين يحملون الشموع المضاءة كافة أرجاء الكنيسة وهم يرتدون ثياباً بيضاء فرحاً وابتهاجاً بعيد دخول الرب يسوع إلى أورشليم.
وفي موعظته بعد الإنجيل المقدس، تحدث غبطته عن معاني الاحتفال بعيد الشعانين ورسالة الحبّ والرجاء والسلام التي يحملها الرب يسوع لجميع البشر، ولفت غبطته إلى أنّ هذا اليوم هو عيد الفرح لأنّ الملك آتٍ، وهو عيد السلام لأنّ يسوع جاء بالتواضع والوداعة والبساطة.
وفي لبنان احتفل غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي بطريرك السريان الموارنة، بعيد الشعانين في بكركي، حيث قال في عظته: يسعدنا أن نحتفل معًا ونهنّئ بعيد الشعانين الذي هو عيد العائلة حول أطفالها، فالأطفال أنشدوا بعفويّة نبويّة ملوكيّة يسوع، فحملوا سعف النخل المخصّصة لاستقبال الملوك، وأغصان الزيتون للدلالة على أن يسوع هو ملك السلام.
كما أشار البطريرك الراعي في عظته إلى أن هذا الأسبوع حمل ثلاثة بُشر سارة وهي إعلان زيارة قداسةِ البابا فرنسيس للبنان في حزيران المقبل؛ الاتّفاقُ المبدئيُّ مع خبراءَ صندوقِ النقدِ الدُولي؛ عودةُ سفراءَ الدولِ الخليجيّةِ إلى لبنان، وإذ تأتي هذه الخُطوات الإيجابيّةُ بينما تَحصُل تطوّراتٌ مهمةٌ على الصعيدين الإقليميِّ والدُوليّ، آملاً أن تستفيدَ منها الدولةُ اللبنانيّةُ وُتوظّفُها في الإطارِ الوطنيِّ دون سواه.
في حين شارك قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، باحتفال عيد الشعانين في الكنيسة المُصلحة في بودابست بهنغاريا.

‫شاهد أيضًا‬

انتخاب نائبً بطريركيًّ جديد على أبرشيّة مصر والسودان للروم الملكيين الكاثوليك

انتخب الأب “جان-ماري شامي” وبموافقة قداسة البابا فرنسيس, يوم السبت, ليكون نائب…