16/04/2022

إحباط وفشل روسي على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية

يعاني الرئيسُ الروسي "فلاديمير بوتين" ونظامُه إحباطاً على مختلفِ الأصعدة خلال حربِه على أوكرانيا، غذ بدا ذلك واضحاً من خلالِ التطوراتِ على أرضِ المعركة، ويأتي هذا فيما تواصلُ الدولُ الغربيةُ دعمَ "كييف" لصدِّ العدوانِ الروسي.

مع بلوغِ الحربِ الروسيةِ الأوكرانيةِ يومَها الخمسين، دونَ تحقيقِ الرئيسِ الروسيِّ “فلاديمير بوتين” أياً من أهدافِه، وجه نظيرُه الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي” تهنئةً للشعبِ والجيشِ الأوكراني لمقاومتِهم للاحتلالِ الروسي، واصفاً إياهم بالأبطال، مضيفاً بأنّ هدفَ “بوتين” بات واضحاً، ألا وهو تدميرُ إقليمِ “دونباس” وتسويتُه بالأرض.
ويأتي هذا فيما شنت قواتُ “بوتين” قصفاً عنيفاً بالصواريخ على “كييف” و”خاركيف” و”خيرسون” وغيرِها، بعدَ انسحابِها برياً.
ومن جانبٍ آخر، وجه “ديميتري ميدفيديف” نائبُ رئيسِ مجلسِ الأمنِ القوميِّ الروسي، تهديداً بنشرِ أسلحةٍ نوويةٍ على سواحلِ بحرِ “البلطيق”، في حالِ انضمامِ السويد وفنلندا لحلفِ “الناتو”، وفي السياق، قال مديرُ الاستخباراتِ الأمريكية “ويليام بيرنز”، إنّه ورغمَ عدمِ وجودِ إشاراتٍ لاستخدامِ روسيا أسلحةً نووية، غيرَ أنّ انتكاسةَ “بوتين” وخسائرَه الكبيرة، قد تؤدي لردةِ فعلٍ تتمثلُ باستخدامِ سلاحٍ نووي.
وحولَ غرقِ سفينةِ “موسكفا” الحربيةِ الروسيةِ في البحرِ الأسود، قالت وزارةُ الدفاعِ الأمريكيةُ إنّه ضربةٌ موجعةٌ لروسيا، ستؤثرُ بشكلٍ كبير على خططِ وتقدمِ قواتِ “بوتين”
سياسياً، توجه النائبانِ الأمريكيان الجمهوريان “ستيف دانس” و”فيكتوريا سبارتز” إلى “كييف” لمعاينةِ ونقلِ الصورةِ الحقيقيةِ للشعبِ الأمريكي، وذلك تزامناً مع إعلانِ الرئيسِ الأمريكي “جو بايدن” عزمَه زيارةَ “كييف” خلالَ الأيامِ المقبلة.
وحول المفاوضات، أبدى “زيلينسكي” رغبةً في لقاءِ “بوتين” لحلِّ النزاع، فيما قال الكرملين إنّ “بوتين” اشترط إبرامَ وثيقةِ تفاهمٍ نهائيةٍ للقاءِ نظيرِه الأوكراني.
وبموازاةِ ذلك، وجه المعارضُ الروسيُّ المعتقل “أليكسي نافالني”، دعوةً لكلٍّ من “بايدن” ورئيسِ الوزراءِ البريطاني “بوريس جونسون” وكافةِ وسائلِ الإعلامِ ووسائلِ التواصلِ الاجتماعي، لتشكيلِ جبهةٍ إعلاميةٍ ضدَّ الغزوِ الروسي ولسحقِ دعايةِ “بوتين”
هذا ووصلَ عددُ اللاجئين داخلَ أوكرانيا وخارجَها لأكثرِ من أحدَ عشرَ مليونَ لاجئ، فيما أفادت الأممُ المتحدةُ بأنَ نحو مليونَين وسبعِمئةِ ألفِ شخصٍ من ذوي الاحتياجات الخاصةِ باتوا دون معيلٍ أو أيِّ جهةٍ داعمةٍ لهم، وغيرُ قادرين على تدبيرِ شؤونهم الحياتية.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …