21/04/2022

قوى الامن الداخلي تعتبر تصعيد تركيا على المنطقة ضرب حالة الاستقرار

كشفت قوى الأمن الداخلي عن إصابة شخصين بجراح طفيفة باستهداف مسيرة للاحتلال التركي لمركز للعلاقات في مدينة القامشلي، وإصابة سائق السيارة التي قصفتها مسيرة للاحتلال في مدينة كوباني، في حين أكد ممثل الإدارة الذاتية في لبنان أن الإحتلال التركي يستهدف كافة مكونات شمال وشرق سوريا

أصدر المركز الإعلامي العام لقوى الأمن الداخلي شمال و شرق سوريا، بيانا حيال استهداف الاحتلال التركي لمنزل في مدينة القامشلي وسيارة في مدينة كوباني.
واستهلت البيان بأن، “يصعد الاحتلال التركي من استهدافاته التي تطال مختلف مناطقنا، في محاولة دائمة منهم لضرب حالة الاستقرار و نشر الفوضى، و إجبار المدنيين النزوح عن مناطقهم.
وأشار البيان إلى أن، استهدف الاحتلال التركي منتصف ظهر امس الأربعاء و عبر طائرة مسيرة، مركزاً للعلاقات في مدينة القامشلي، أدى إلى إصابة عضوين عاملين في المركز بجروح طفيفة.
هذا واضاف، بأن قامت مسيرة أخرى للاحتلال التركي عصر امس قرابة الساعة الثالثة، من استهداف سيارة في ريف مدينة كوباني على الطريق الواصل بين قريتي ايدق و تخته، نتج عن الاستهداف إصابة سائق السيارة.
وفي سياق ذي صلة، أكد عبدالسلام أحمد (ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في لبنان) على سعي الاحتلال التركي لضرب الأمن والاستقرار فيمناطق شمال وشرق سوريا.
واضاف :” أن الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا تأتي في إطار محاربة واجتثاث جذور شعوب شمال وشرق سوريا بشكل عام, فإنّ عداء دولة الاحتلال التركي لشعبنا معروف ولا يقبلون أن تكون لهم إدارة سياسية”.
هذا ونوّه أحمد: “إن جالية الإدارة الذاتية الموجودة في لبنان ستعتصم يوم الجمعة أمام مبنى هيئة الأمم المتحدة في لبنان؛ للتنديد بهجمات الاحتلال التركي على مناطقنا وشعبنا, وتدعو المجتمع الدولي للقيام بمسؤوليته لوقف الهجمات التركية على شعبنا, والتي تُصنّف كجرائم حرب.

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة في الجزيرة تنهي اجتماعها الدوري نصف السنوي

بحضور عضوات منسقيات المرأة للمجالس الثلاث، أي مجلس الشعوب والمجلس التنفيذي ومجلس العدالة ف…