23/04/2022

بعد سنوات.. القداس الإلهي الأول في كنيسة الشهداء الأرمن بدير الزور

أقامَ كلٌّ من مطراني "حلب" وتوابعِها وأبرشيةِ الجزيرةِ والفرات للأرمن الأرثوذكس، القداسَ الإلهي الأولَ في كنيسةِ "الشهداءِ الأرمن" في "دير الزور"، بعد انقطاعٍ دامَ لأكثرِ من عشرِ سنوات.

بعدَ عشرِ سنواتٍ من الحصارِ والاحتلالِ الذي تعرضت له من قبلِ إرهابيي “داعش” وغيرِهم من المجموعاتِ المسلحة، تمت إعادةُ افتتاحِ كنيسةِ “الشهداء الأرمن” للأرمن الأرثوذكس في “دير الزور”، من قبلِ نيافةِ المطران “ماسيس زوبويان” مطرانُ أبرشيةِ حلب وتوابعها للأرمن الأرثوذكس، بمشاركةِ نائبِه المطران “ليفون يغيايان” مطرانُ أبرشيةِ الجزيرةِ والفرات وعددٍ من الآباءِ الكهنةِ لمختلفِ الطوائفِ المسيحية، وجمعٍ غفيرٍ من أبناءِ المدينة.
وأقام نيافةُ المطران “زوبويان” قداساً إلهياً بهذه المناسبة، تلا خلالَه صلواتٍ للترحمِ على الضحايا الأرمن الذين قضوا على يدِ العثمانيين الأتراك، خلالَ مجازرِ الإبادةِ الجماعيةِ عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسةَ عشر، وقال نيافتُه إنّ جرائمَ العثمانيينَ بحقِّ الشعبِ الأرمني الأعزل، تُعتبرُ من أبشعِ الجرائمِ خلالَ التاريخ، وهي تأكيدٌ على حقدِ العثمانيين ودمويتِهم واستهانتهم بالنفسِ البشريةِ وحقِّها في الحياة.
وختاماً، أعربَ نيافتُه عن أملِه ورفعَ صلواتِه ليعمَ الأمنُ والسلامُ في سوريا، وليعودَ المهجرون لمناطقِ سكنِهم الأصلية.
ويُشارُ إلى أنّ تحريرَ “دير الزور” ومحيطِها من إرهابِ “داعش”، تم بالشراكةِ ما بينَ قواتِ سوريا الديمقراطية والتحالفِ الدولي.

‫شاهد أيضًا‬

قسد تحذر من استمرار خطر إرهاب داعش

في ظلِّ تنامي خطرِ خلايا وإرهابيي “داعش” في سوريا بشكلٍ عام، وفي مناطقِ إقليمِ…