01/05/2022

هجمات إرهابية ومساعي عراقية أمنية لضبط أمن واستقرار البلاد

تتعرضُ القواعدُ العسكريةُ في العراقِ بين الحين والآخر لاستهدافاتٍ صاروخيةٍ مجهولةِ المصدر، ما دعا الأجهزة الأمنيةَ لاتخاذِ تدابيرِ للحدِّ من تلك الهجمات، وذلك تزامناً مع محاولاتِها ضبطَ الأمنِ داخلَ البلاد.

استمراراً لمحاولات ضربِ استقرارِ البلادِ وأمنِها، تعرضت قاعدةُ “عين الأسد” التابعةُ للتحالفِ الدولي، لقصفٍ صاروخيٍ من قبلِ مجهولين، من ناحيةِ قضاءِ “هيت” غربَ “الأنبار”
وبحسبِ خليةِ الإعلامِ الأمني، فإنّ الصاروخين سقطا خارجَ القاعدةِ دونَ خسائرَ تُذكر.
ومع استمرارِ التعديات، قالت قيادةُ الدفاعِ الجويِّ إنّ العملَ جارٍ لإدخالِ منظوماتِ كشفٍ راداريٍّ للعراق، ما سيزيدُ من قدراتِ الدفاعِ الجوي، مضيفةً بأنّ هناك تعاقداتٍ مستقبليةً باتجاهِ منظوماتٍ أخرى.
ومن جانبٍ آخر، أعلن جهازُ الأمنِ الوطنيِّ العراقي، تفكيكَ شبكتين دوليتين لتجارةِ المخدراتِ في العاصمةِ “بغداد”، وضبطَ أكثرِ من ستةِ ملايين حبةٍ من الكبتاغون، معبأةً بطريقةٍ مبتكرةٍ في مستودعٍ كبيرٍ لتخزينِ الموادِ المخدرةِ جنوبَ غربِ “بغداد”
وأوضحَ أنّ الشبكةَ الأولى ضمت أربعةَ متهمين من جنسياتٍ عربية وثلاثةَ عراقيين، بينما ضمت الشبكةُ الثانيةُ متهماً عربيَّ الجنسيةِ قُبِضَ عليه وبحوزتِه ستةُ كيلوغراماتٍ من الحشيش، كما تم توقيفُ شخصين آخرين لم تُحدَّد جنسيتهما.
وفي سياقِ ضبطِ الأمنِ داخلياً، دعت قيادةُ شرطةِ “بغداد” يوم السبت المواطنين، للإبلاغِ عن الأشخاص الذين يحملون السلاحَ بطريقةٍ علنية، واصفةً هذه الظاهرةَ بأنّها تهديدٌ لأمنِ المجتمع.

‫شاهد أيضًا‬

وكالات أمريكية تحذر من تداعيات انسحاب الكتلة الصدرية على العراق

أدى انسحابُ الكتلةِ الصدريةِ من البرلمانِ العراقي، لزيادةِ تعقيدِ المشهدِ السياسي في البلا…