05/05/2022

اتحاد الإيزيديين يقول إن الجيش العراقي يسعى لإكمال ما عجز “داعش” عنه والإدارة الذاتية في شنكال تدعو الأول لعدم الانجرار خلف الألاعيب

قال اتحاد إيزيديي عفرين بريف حلب الشّمالي، خلال بيان، إنّ الجيش العراقي يريد من خلال شن هجماته الأخيرة على شنكال، إكمال ما لم تستطع “داعش” إنهائه، في حين قالت الإدارة الذاتية في شنكال إن مصدر كل مشاكل شنكال الحالية هو اتفاق التاسع من تشرين الأول، ودعت "القوات العراقية بعدم الانجرار إلى ألاعيب الدولة التركية والحزب الديمقراطي الكردستاني".

أفاد اتحاد الإيزيديين بعفرين بريف حلب الشمالي، عبر البيان، أنّ الجيش العراقي لم يدافع عن الإيزديين، أثناء هجوم تنظيم “داعش”، على شنكال عام ألفين وأربعة عشر.
بينما تشير الرّواية المحلية لسكان ناحية سنوني، إلى أن بغداد ترفض أن تكون المنطقة تحت سيطرة “وحدات مقاومة شنكال” التي تشكلت لمحاربة تنظيم “داعش”.
ومن جانبه دعا الاتحاد، المجتمع الدّولي للتدخل الفوري، للحيلولة دون تعرض الإيزيديين “لإبادة جديدة”.
وفي سياق ذي صلة، أصدرت الإدارة الذاتية الديمقراطية في شنكال بياناً بصدد هجمات الجيش العراقي على شنكال، دعت من خلاله كل القوات العراقية مرة أخرى لعدم الانخراط في ألاعيب الدولة التركية والحزب الديمقراطي الكردستاني. مشيرة إلى أن هدف الدولة التركية ليست شنكال فقط، فالدولة التركية تريد شن حرب في العراق وتحقيق أحلام الإمبراطورية العثمانية الجديدة.
هذا ودعا البيان المجتمع الايزيدي إلى تعزيز وحدته وتضامنه أكثر من أي وقت مضى. وتابع بقوله، ” يحتاج مجتمعنا إلى أن يكون يقظاً ضد سياسات الديمقراطي الكردستاني وبعض الأحزاب الأخرى، حتى يتحدوا حول شنكال، وحول أفكارهم ومعتقداتهم ونؤكد بأننا سنرد على كل هذه الاعتداءات بالوحدة والتضامن”.

‫شاهد أيضًا‬

اختتام أعمال المؤتمر الرابع لحزب الاتحاد السرياني باختيار رئاسة مشتركة جديدة

اختُتمت أعمال المؤتمر الرابع لحزب الاتحاد السرياني في سوريا، بانتخاب رئاسة مشتركة ومجلس جد…