05/05/2022

حرية الصحافة والتعبير تسجل انخفاضاً حاداً في يومِها العالمي التاسعِ والعشرين

أظهرت الإحصائياتُ التي تُجريها منظماتٌ حقوقيةٌ معنيةٌ بحريةِ الصحافةِ العالميةِ كل عام، تناقصاً وانحداراً خطيراً بمستوى حريةِ الصحافةِ في عددٍ من دولِ العالم، وخاصةً تلكَ التي تسيطرُ عليها أنظمةٌ ديكتاتوريةٌ استبدادية.

رغمَ اعتمادِ الجمعيةِ العامةِ للأممِ المتحدةِ يومَ الثالثِ من أيار عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وثلاثةٍ وتسعين يوماً عالمياً لحريةِ الصحافة، إثرَ تصويتِ غالبيةِ الدولِ وقبولِها صونَ المبادئِ الأساسيةِ لحريةِ الصحافةِ والدفاعِ عن وسائطِ الإعلامِ والإعلاميينَ أمامَ الهجماتِ التي تُشنُّ على حريتِها، غيرَ أنّ حريةَ التعبيرِ والصحافةِ تتعرضُ لتعدياتٍ وانتهاكاتٍ متزايدةٍ مع مرورِ الأعوام، فبينما تتربعُ بعضُ الدولِ وخاصةً الأوروبيةَ منها على عرشِ قائمةِ الدولِ الملتزمةِ بالدفاعِ عن الصحافةِ والصحفيينَ وحقوقِهم في نقلِ الأحداثِ بكلِّ حريةٍ وشفافية، مثلَ النرويج والدنمارك والسويد، تتصدرُ دولٌ أخرى وعلى النقيضِ تماماً، قائمةَ الدولِ التي لا تعطي أيَّ ثقلٍ واحترامٍ لحريةِ الصحافة، مثلَ سوريا والعراق وإيران وتركيا وشبيهاتِها من الدولِ الديكتاتورية، حيث يتعرضُ فيها الصحفيونَ للقتلِ والاعتقالِ التعسفي والقمعِ وحتى التهديدِ والخطفِ والإخفاءِ القسري من قبلِ القوى الأمنية، أو حتى من أطرافٍ متعصبةٍ واستبدادية.
وعلى الجانبِ المقابل، تنعدمُ الإحصائياتُ عن وضعِ وظروفِ حريةِ التعبيرِ في عددٍ من البلدان، مثل أفغانستان وكوريا الشمالية وغيرِها من الدول، التي تسيطرُ عليها جماعاتٌ متطرفةٌ وأنظمةٌ تسعى لعزلِ مواطنيها ومجتمعاتِها عن العالمِ الخارجي.

‫شاهد أيضًا‬

فعاليات في كل من السويد وهولندا من أجل استذكار شهداء السيفو

بعد الدعوة التي أرسلتها ابرشية هولندا للكنائس كافة من أجل إقامة استذكار للسيفو، نظم دير &#…