12/05/2022

مؤسسات شعبنا تقيم وقفة احتجاجية ضد الاعتداءات التركية على مناطقنا

رفضاً وتنديداً بالممارسات والهجمات التركية على شمال سوريا وإقليم كردستان، أقامت مؤسسات شعبنا خيمة اعتصام بمدينة القامشلي، حضرها ممثلين عن مختلف الاحزاب والمؤسسات، كما تخللها إلقاء كلمات من قبل "حزب الاتحاد السرياني، الاتحاد النسائي السرياني، اتحاد الشبيبة السريانية التقدمية" ترفض وتندد بالهجمات التركية.

تحت شعار ” لا لسياسات الدولة التركية العدوانية على شعوب المنطقة” أقام كلٌ من “حزب الاتحاد السرياني، الاتحاد النسائي السرياني، اتحاد الشبيبة السريانية التقدمية” خيمة اعتصام ووقفة احتجاجية في مدينة القامشلي، وذلك للتنديد بالممارسات التركية وتعدياتها على قرى شعبنا في الخابور وإقليم كردستان والمناطق الأخرى.
شارك في حضور هذه الفعالية مسؤولين وأعضاء من مختلف مؤسسات شعبنا، وممثلين عن مؤسسات الإدارة الذاتية وممثلي الأحزاب وعدة مؤسسات ومنظمات من مختلف المكونات.
بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الابرار، تلاها إلقاء كلمة من قبل الرئيس المشترك لحزب الاتحاد السرياني في سوريا “سنحريب برصوم”، أوضح فيها أن ما قامت وتقوم به تركيا من اعتداءات على شمال سوريا والعراق هو أمرٌ خطير، حيث تسعى تركيا لتمزيق الخريطة السورية والنسيج الاجتماعي الذي تميزت به سوريا من حيث التعددية والتعايش المشترك بين المكونات.
تلا ذلك كلمة مسؤولة الاتحاد النسائي السرياني في القامشلي “جورجيت برصومو” أشارت فيها إلى الدور الذي قامت به تركيا في تأجيج وتصعيد واستمرار الازمة في سوريا خلال سنواتٍ كثيرة، حيث تقوم باحتلال الأراضي السورية تنفيذاً لمشاريعها وأطماعها التوسعية.
بعدها ألقى الرئيس المشترك لاتحاد الشبيبة السريانية التقدمية “صبحي ملكي” كلمةً باسم الشبيبة، أكد خلالها دعم الشبيبة السريانية لمقاومة الشعوب التي تعاني من اعتداءات الاحتلال التركي، ومطالباً المجتمع الدولي بالضغط على تركيا لوقف اعتداءاتها، وإيقاف عملية التغيير الديمغرافي للمنطقة.
بعدها كانت الكلمة لرئيس حزب التطوير والتغيير الوطني الديمقراطي “إبراهيم جمعة خليل”، والتي دعا فيها كافة مكونات المنطقة للتشبث بأرضهم والوقوف بوجه الاعتداءات التركية، مؤكداً وقوف حزبه لجانب الأحزاب الأخرى في التنديد بالسياسات التركية.
هذا وعُلقت داخل خيمة الاعتصام لافتاتٌ حملت شعارات وعبارات منددة لسياسة الاحتلال التركي والتي كان منها، “نعم لعودة آمنة للسكان الأصليين إلى مناطقهم، نرفض سياسيات التغيير الديمغرافي من قبل تركيا، نعم للإدارة الذاتية الديمقراطية لشعوب شمال شرق سوريا، لا لتهجير شعبنا السرياني الاشوري الكلداني من إقليم كردستان” وغيرها من الشعارات.
كما جرى تأمين الحماية اللازمة للفعالية من قبل قوى الامن الداخلي السوتورو.
















 

‫شاهد أيضًا‬

الكاظمي يزور السعودية وسط استمرار الهجمات الصاروخية في العراق

توجه رئيسُ الوزراءِ العراقي “مصطفى الكاظمي” مساءَ السبت، في زيارةٍ رسميةٍ للمل…