13/05/2022

مسؤولة في الاتحاد النسائي السرياني فرعية القامشلي تؤكد أن مشروع تركيا هو تغيير ديمغرافي لهوية المنطقة

قالت جورجيت برصومو، مسؤولة الاتحاد النّسائي السّرياني فرعية القامشلي ، أمس الخميس، إنّ تركيا تعمل على خطة استيطان جديدة، و ذلك يعتبر تغيير ديمغرافي لهوية الشعوب الأصيلة و تتريك المنطقة.

تحت شعار “لا لسياسات الدّولة التّركية العدوانية على شعوب المنطقة”، نظمت مؤسسات مجلس بيث نهرين القومي في مدينة القامشلي، اعتصاما رفضاً للسياسات التّركية في المنطقة، والذي من المقرر أنه سيتسمر على مدار يومين.
وصرحت جورجيت برصومو، مسؤولة الاتحاد النّسائي السّرياني فرعية القامشلي ، لفضائية سورويو، أن الخيمة قامت برعاية حزب الإتحاد السرياني و الشبيبة السريانية، والإتحاد النسائي السرياني، تنديدا واستنكارا بالمشاريع التركية المستمرة على شمال وشرق سوريا، ودول الجوار ك العراق وخاصة سهل نينوى.
واضافت برصوم، أن هذا مشروع التوطين للاجئين السوريين هو تغيير ديمغرافي و تتريك المنطقة.
وبينت بأنه، تتميز هذه المناطق بحضارات الشّعوب التي قطنتها منذ آلاف السّنين، لكن الآن تحاول تركيا تغيير هويتها.
وأشارت “برصومو” إلى أنّ الدولة التّركية بهجماتها تهدف إلى “ضرب السّلم والمشروع الدّيمقراطي في المنطقة”.
هذا ولفتت إلى أن تركيا تاريخها حافل بالمجازر، بحق الكلدواشوريين السريان، والأرمن، والكرد والعرب.

‫شاهد أيضًا‬

“قسد تُطيح بمرتزق لجيش الاحتلال التركي وإصابة آخر في ريف تل أبيض الغربي”

أكد المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أن قوات مجلس تل أبيض العسكري أحبطت محاولة تسل…