18/05/2022

سي إن إن ترافل تنشر مقالاً عن مدينة مردي وآثارِها السريانية

في تقريرٍ مطولٍ عن مدينةِ "مردي" الأثرية، تحدثت صحيفةُ "سي إن إن ترافل" عن آثارِ المدينةِ وبنيانِها ودورِ شعبِنا في تطويرِها عبرَ التاريخ، ومكانتِها التراثيةِ والثقافيةِ والتاريخيةِ والدينية.

عرضت صفحةُ “سي إن إن” مقالةً طويلةً عن مدينةِ “مردي” التاريخيةِ التي تقع جنوبَ شرقِ تركيا، وعن الشعوبِ المختلفةِ التي كانت موجودةً فيها، وعن تراثِ المدينةِ القديم. وقالت “سي إن إن”، إنّ تاريخَ “مردي” يعودُ لآلافِ السنين، وتحتوي أبنيةً تراثيةً وكتاباتٍ قديمةً باللغةِ الآراميةِ لشعبِنا السرياني، اللغةُ التي كان يتكلمُ بها يسوعُ المسيح.
هذا وتحدثت المقالةُ عن جمالِ المدينةِ وبيوتِها والأديرةِ والكنائسِ المختلفةِ والمساجد، كما تحدثت عن شعوبِ المدينةِ وحياتِهم البسيطة، وفي نفسِ الوقت، تحدثت عنِ الجدرانِ البيضاءِ التي اتسمت بها أبنيةُ المدينة، والمزينةِ بالكتاباتِ والنقوشِ باللغاتِ العربيةِ والآراميةِ والسريانيةِ والأرمنيةِ والكرديةِ والطورانيةِ والتركية، وسلطت الصحيفةُ الضوءَ على اللغةِ السريانيةِ وأهميتِها عبرَ التاريخ.
ونوهت الصحيفةُ إلى أنّ العديدَ من الشعوبِ المختلفةِ عاشت في هذه المدينة، وبنت حضاراتٍ غنيةً منذُ القرنِ الرابع، مشيرةً إلى أنّ المدينةَ لها أهميةٌ كبيرةٌ لدى الشعبِ السرياني والروم والبيزنطيين والنبطيين وغيرِهم، وفي نفسِ الوقت، أشارت لكنيسةِ الأربعين شهيداً للسريانِ الأرثوذكس، والتي بنيت أولَ مرةٍ عامَ خمسِمئةٍ وتسعةٍ وستينَ وتميزت بهندستِها الجميلةِ وخاصةً في منارةِ الكنيسة، لافتةً إلى الصلواتِ التي تُقامُ من سبعِمئةِ عامٍ وحتى الآن باللغةِ الآرامية.
هذا وتحدثت المقالةُ أيضاً عن دير الزعفران ومحيطِه ومتحفِ “مردي”، الذي كان سابقاً مقراً لبطاركةِ شعبنا الآشوري الكاثوليكي، بالإضافةِ للحديثِ عن آثارٍ من بيث نهرين زمنَ الرومِ والعثمانيين.

‫شاهد أيضًا‬

عائلة من ابناء شعبنا تتكلف بصيانة قبة وناقوس كنيسة كفربي في طور عبدين

بعد ان قاموا سكان قرية “كفربي” المتواجدين في المانيا بتحديث وبناء كنيسة مار اس…