26/05/2022

أمريكا وروسيا تؤكدان عدم السماح لتركيا بشن عملية عسكرية على شمال سوريا

أثارت التصريحات الأخيرة لرئيس النظام التركي أردوغان حول نيته شن عملية عسكرية جديدة على مناطق شمال سوريا، استياءً كبيراً من قبل أمريكا وروسيا اللتان أكدتا أنهما لن تسمحا لتركيا بشن هذه العملية في الوقت الراهن.

قال الباحث الأميركي في الشأن السوري “أليكسندر لونغلويس” إن تصريحات أردوغان الاخيرة لا تعدو عن كونها خطاب للمناورة السياسية، مشيراً إلى أنه وفي الوقت الحالي لا تتوفر الظروف الدولية المناسبة لمثل هذه العملية التركية.
ورجّح لونغلويس بقاء منطقة شرق الفرات بعيدة عن أي عمل عسكري تركي، في ظل تمسّك جو بايدن بإبقاء القوات الأميركية فيها، الأمر الذي سيمنع أردوغان من شن أي هجمات تركية قد يخاطر من خلالها بقتل جنود أميركيين.
وأوضح ألكسندر أن ردة الفعل من قبل الكونغرس والبيت الأبيض ستكون قوية جداً، في حال قام أردوغان بأي هجومٍ عسكري.
في سياقٍ متصل قال ضابطٌ روسي في القاعدة الروسية المتواجدة بقرية الوحشية في ريف حلب الشمالي، إن روسيا لن تسمح لتركيا بشن عملية عسكرية جديدة شمال سوريا.
تصريح الضابط جاء خلال اعتصام الآلاف من نازحي عفرين وريف حلب الشمالي، أمام مقر القوات الروسية في قرية الوحشية، للتنديد بتهديدات أردوغان الأخيرة.
هذا ودعا المعتصمون المجتمع الدولي للضغط على الحكومة التركية ومنعها من شن عدوان آخر، وإيقاف ما يُسمى بإنشاء المناطق الآمنة وعمليات التوطين الهادفة إلى تغيير ديمغرافية المنطقة.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…