‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

إعلاميو سوريا والعراق يتلقون تدريبات لكشف الأخبار الكاذبة وتذليلها

أقامت مؤسساتٌ إعلاميةٌ وحقوقيةٌ في كلٍّ من سوريا والعراق، دوراتٍ تدريبيةً لعددٍ من الصحفيينَ والنشطاءِ والطلابِ الجامعيين، لتمكينهم من كشفِ الأخبارِ الكاذبةِ ومكافحتِها، خاصةً في ظلِّ الوضعَ السياسيِّ المتوترِ في البلدين.

في ظلِّ الوضعِ الأمنيِّ والسياسيِّ المتوترِ في كلٍّ من سوريا والعراق، والذي خلق بيئةً ملائمةً لنشرِ الأخبارِ الكاذبةِ والمضللة، انطلقت فعالياتٌ ونشاطاتٌ في كلا البلدين، لتوعيةِ الإعلاميينَ والطلابِ والنشطاء، وتمكينِهم من كشفِ الأخبارِ الكاذبةِ وكيفيةِ التعاملِ معها.
ففي شمالِ شرقِ سوريا، وفي خضمِّ الأخبارِ الكاذبةِ التي يصدرُها الإعلامُ التابعُ للاحتلالِ التركي، والتي ترمي لتضليلِ شعوبِ المنطقةِ وترهيبِهم وكسرِ إرادتِهم في مقاومةِ الاحتلالِ التركي، نظمت مؤسسةُ “آرتا” للإعلامِ والتنمية، وبدعمٍ من الاتحادِ الأوروبي عبرَ مؤسسةِ الصحافةِ الحرة، ورشةً تدريبيةً لمدةِ أربعةِ أيام في مدينةِ “القامشلي”، ضمت عدداً من الصحفيين والإعلاميين الفاعلينَ في المنطقة، ومن بينِهم أحدُ إعلاميي فضائيةِ وإذاعةِ “سورويو”
وتضمنت الورشةُ معلوماتٍ نظريةً وعمليةً لتحليلِ ومواجهةِ المعلوماتِ الكاذبة.
وفي العراق، أطلق المرصدُ العراقيُّ لحقوقِ الإنسانِ حملةً باسمِ “بَحوِش” لمكافحةِ الأخبارِ المضللةِ التي تستهدفُ العراقيين، ضمت نحوَ أربعينَ صحفياً وناشطاً وطالباً، وبحسبِ “حسام فلاح” مسؤولِ المشاريعِ في المرصد، فإنّ العراقَ يتعرض لهجمةٍ معلوماتيةٍ كبيرة، أدت لقتل مدنيينَ ونشطاءَ وإحداثِ أزماتٍ أمنيةٍ وسياسية.

‫شاهد أيضًا‬

بوريل يزور طهران لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

في ظلِّ توقفِ المفاوضاتِ الراميةِ لإحياءِ الاتفاقِ النووي الإيراني، والتي من شأنِها زيادةُ…