30/05/2022

ماتاي حنا يؤكد جاهزية المجلس العسكري السرياني لصد أي عدوان تركي

سلطَ "ماتاي حنا" المتحدثُ باسمِ قواتِ المجلسِ العسكريِّ السرياني الضوءَ على القصفِ التركيِّ السافرِ الذي استهدفَ قريةَ "تل طويل" وكنيستَها في "تل تمر"، مؤكداً استعدادَ القواتِ لصدِّ أيِّ عدوانٍ تركيٍّ محتمل.

تعقيباً على العمليةِ العسكريةِ التي أعلنت قواتُ الاحتلالِ التركي عن شنِّها ضدَّ مناطقِ شمالِ شرقِ سوريا، قال “ماتاي حنا” المتحدثُ باسمِ قواتِ المجلسِ العسكريِّ السرياني وفي تصريحٍ له، إنّ البيانَ التركيَّ الأخيرَ بخصوصِ مساعي تركيا ومرتزقتِها لاحتلالِ مدنٍ وقرىً في مناطقِنا، قوبلَ بردودِ فعلٍ من قبلِ القوى الدوليةِ الفاعلةِ في سوريا، والتي لم تعطِ تركيا ضوءاً أخضرَ لبدءِ العمليةِ العسكريةِ المزعومة.
وأضافَ “حنا” بأنّه وبناءً على ذلك، شنّ الاحتلالُ ومرتزقتُه هجماتٍ موسعةً وكثيفةً بالمدفعيةِ الثقيلةِ على القرى والمدن والمدنيين، كما استهدفوا المؤسساتِ الخدميةَ والأمنيةَ والبنى التحتيةَ للمدنِ والقرى، وخاصةً قرى شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري في “تل تمر”
ونوه “حنا” إلى أنّ تلكَ الهجماتِ ما هي إلا ردةُ فعلٍ من قبلِ تركيا، بسببِ فشلِها في تحقيقِ مكاسبَ على الأرض، وفشلِ استغلالِها لانشغالِ روسيا بالحربِ في أوكرانيا، وبسببِ تأكيدِ الخارجيةِ الأمريكيةِ عدمَ السماحِ لتركيا بشنِّ أيِّ هجومٍ على الأراضي السورية.
وتطرق “حنا” للهجومِ التركيِّ السافرِ الأخيرِ على قريةِ “تل طويل” في “تل تمر”، قائلاً إنّ الهجومَ استهدفَ كنيسةَ القريةِ وألحقَ بها أضراراً ماديةً جسيمة، وعليه، وكقواتِ مجلسٍ عسكريٍّ سريانيٍّ وتنفيذاً للمهمةِ الملقاةِ على عاتقنا بحمايةِ مناطقِ شعبِنا في “تل تمر” وحوضِ “الخابور”، بالتعاونِ مع المجالسِ العسكريةِ الفاعلةِ في المنطقة، أعلننا حالةَ الاستنفارِ الشاملِ واتخذنا كافةَ الاحتياطاتِ والإجراءاتِ الأمنيةِ والعسكرية، لصدِّ أيِّ هجومٍ تركيٍّ محتمل، إذ أنّنا أخذنا التهديداتِ التركيةَ على محملِ الجد.
ولفت “حنا” إلى أنّ التهديداتِ التركيةَ تزامنت مع تحركاتٍ غيرِ طبيعيةٍ لخلايا “داعش” والإرهابيين في مناطقنا وخاصةً في مخيمِ “الهول”، ما يُعتبرُ دليلاً على تورطِ تركيا في دعمِ الإرهابِ وفتحِ المجالِ أمامَ الإرهابيين لارتكابِ جرائمَ وأعمالٍ إرهابيةٍ في مناطقنا.
ويُشارُ إلى أنّ كنيسةَ “مار ساوا الحكيم” في “تل طويل”، هي خامسُ دارِ عبادةٍ تم استهدافه من قبلِ الاحتلالِ في المنطقة، إذ تم تحويلُها لركامٍ إثرَ قصفِها بشكلٍ عنيفٍ ومتقصد.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال قائد فصيل محلي في السويداء

ثر على قائد لواء الجبل ”مرهج الجرماني” البالغ من العمر خمسون عاماً، مقتولاً برصاصة في رأسه…