01/06/2022

مواصلة مكافحة إرهابيي داعش وسط انسداد حكومي في العراق

أشارت وسائلُ إعلامٍ عراقية، لإمكانيةِ لجوءِ "مقتدى الصدر" زعيمُ التيارِ الصدري لحلِّ البرلمانِ على خلفيةِ الانسدادِ السياسي في البلاد، فيما تواصلُ قوى الأمنِ عملياتِها في محاربةِ إرهاب "داعش"

بعدَ أشهرٍ من تشكيلِ البرلمانِ العراقيِّ وفوزِ الكتلةِ الصدريةِ برئاسةِ “مقتدى الصدر” بالأغلبية، لا تزالُ مسألةُ تشكيلِ الحكومةِ واختيارِ رئيسِ الوزراءِ ورئيسِ الجمهوريةِ عالقةً بسببِ الانسدادِ السياسيِّ وعدمِ اتفاقِ الكتلِ البرلمانيةِ على صيغةٍ مشتركة.
وعليه، أقام عددٌ من السياسيينَ العراقيينَ دعوىً قضائيةً ضدَّ رئاسات الجمهوريةِ والوزراءِ والبرلمان، وطالبوا المحكمةَ الاتحاديةَ العليا بحلِّ مجلسِ النواب.
وبناءً على ما سبق، فقد ذكر مصدرٌ مطلعٌ لوكالاتٍ عراقية، أن “مقتدى الصدر” بات يؤيدُ خيارَ حلِّ مجلسِ النوابِ والذهابِ لانتخاباتٍ مبكرة، في ظلِّ استمرارِ الانسدادِ السياسي.
ويأتي ذلك الانسدادُ فيما تواصلُ القوى الأمنيةُ العراقيةُ عملياتِها لمحاربةِ “داعش”، حيث أعلنت خليةُ الإعلام الأمنيِّ يوم الثلاثاء، القبضَ على عصابةٍ تضمُّ أربعةً من إرهابيي “داعش”، مختصةٍ بنقلِ الإرهابيينَ والخلايا النائمةِ في محافظةِ “نينوى”
وأضافت أنّه تم اعتقالُ الإرهابيين بعدَ تطويقِ منزلهم في قاطعِ “بادوش”، وأنّه تم ضبطُ هوياتٍ مزورةٍ وشرائحِ هاتفٍ بعدَ تفتيشِ المنزل.

‫شاهد أيضًا‬

الأحزاب السريانية في العراق تنتقد قرار المحكمة الاتحادية وتعتبره مخالفة دستورية

في بيانٍ لها، استنكرت أحزابُ الشعبِ السرياني الكلداني الآشوريِّ الستةِ في العراق، وهي كلٌّ…