‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان يجتمع مع الكاردينال “ماريو غريك”

اجتمع الكاردينال "ماريو غريك" أمين سرّ سينودس الأساقفة الروماني مع مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، وبحث معهم تحضيرات السينودس الروماني القادم، بعدها زار البطريرك يونان في المقر البطريركي وبحث معه وضع مسيحيي الشرق والتحديات التي تواجه الكنيسة السريانية جراء الأزمات التي تعصف بالشرق الأوسط.

انعقد يوم الخميس اجتماعٌ جمع مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، مع الكاردينال “ماريو غريك” أمين سرّ سينودس الأساقفة الروماني، وذلك في مقرّ الكرسي البطريركي الماروني في بكركي.
حضر اللقاء البطريرك السرياني الماروني مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، وعدد من المطارنة الكاثوليك في لبنان، والرؤساء العامّون والرئيسات العامّات للرهبانيات ومجموعة من الكهنة.
خلال اللقاء، ألقى الكاردينال “ماريو غريك” كلمةً تحدّث فيها عن السينودس الروماني القادم الذي دعا إليه قداسة البابا فرنسيس والذي سيُعقَد عام ٢٠٢٣ بعنوان: “من أجل كنيسة سينودسية: شراكة ومشاركة ورسالة”
بعدها قدّم البطريرك يونان مداخلةً حول التقليد السينودسي العريق الذي تمتاز به الكنائس الشرقية، مشيراً لأبرز الاستعدادات التي تقوم بها الكنيسة السريانية لهذا السينودس.
كما كانت هناك عدة مداخلات لعدد من الأساقفة تحدّثوا فيها عن موضوع السينودس الروماني، موجّهين بعض الأسئلة والاستفسارات التي أجاب عليها الكردينال غريك.
بعد انتهاء اللقاء، استقبل البطريرك يونان الكردينال ماريو غريك في مقرّ الكرسي البطريركي ببيروت، وخلال اللقاء تحدث صاحبا القداسة عن تاريخ الكنيسة السريانية الكاثوليكية، وأبرز التحدّيات التي يعانيها الإكليروس والمؤمنون جراء الأوضاع الراهنة والأزمات المختلفة في بلدان عدّة، وما تقوم به الكنيسة للوقوف إلى جانب أبنائها بظل هذه الظروف العصيبة، كما جرى حديثٌ حول الأوضاع العامّة في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط والوجود المسيحي فيها ومستقبله.
وفي نهاية اللقاء، أهدى البطريرك يونان الكردينال غريك ميدالية سيّدة النجاة البطريركية، ونسخة عن كتاب “أكثر من نصف قرن من الخدمة والعطاء”

‫شاهد أيضًا‬

نازحون سوريون في لبنان يفضلون البقاء في المخيمات على العودة الى سوريا

بعد أن تصاعدت المطالبات في لبنان مؤخراً بضرورة حل مسألة اللاجئين السوريين، وعودتهم إلى منا…