‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

البابا فرنسيس يستقبل أساقفة وكهنة جزيرة صقليّة

استقبل قداسة البابا فرنسيس في القصر الرسولي بالفاتيكان أساقفة وكهنة جزيرة صقليّة, بهذه المناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة عن تغيير العصر الذي نعيشه وما يتطلبه من خيارات شُجاعة، ينيرها تمييز الروح القدس, وذلك على خلفية الازمة التي تعيشها جزيرة صقلية الايطالية.

ضمن ما تشهده جزيرة صقلية الايطالية من ازمات في ادارة الحكم الذاتي في الجزيرة, قرر قداسة البابا فرنسيس الالتقاء برجال الدين في صقلية.
حيث استقبل صباح يوم الخميس في القصر الرسولي بالفاتيكان أساقفة وكهنة جزيرة صقلية, ووجه الأقدس كلمة رحّب بها بضيوفه وقال بان الوضع يتطلب تغيير العصر الذي نعيشه خيارات شُجاعة، ينيرها تمييز الروح القدس, وهذا التغيير يُمتحن بقساوة الروابط الاجتماعية والعاطفية بشكل خاص، بالاضافة للوباء الذي اثر على ذلك بشكل أكثر وضوحا.
واضاف قداسة بابا الفاتيكان “إن الموقف المسؤول الذي يجب أن نعيشه به، كما هو الحال في المراحل التاريخية الأخرى، هو أن نقبله بوعي ونتحمّل بثقة مسؤولية الواقع، الراسخ في التقليد الحي والحكيم للكنيسة، التي يمكنها أن تسير إلى المصير بدون خوف.
وقال البابا بان الوضع الاجتماعي الحالي في صقلية يشهد تدهوراً حاداً منذ سنوات؛ ومن المؤشرات الواضحة تهجير الجزيرة من السكان، بسبب انخفاض الولادات والهجرة الجماعية للشباب.
مؤكداً بإنَّ انعدام الثقة في المؤسسات قد وصل إلى مستويات عالية، وخلل الخدمات يثقل كاهل الممارسات اليومية، على الرغم من جهود الأشخاص الصالحين والصادقين الذين يرغبون في الالتزام وتغيير النظام, مشيراً الى انه من الضروري أن نفهم كيف وفي أي اتجاه تعيش صقلية تغيُّر العصر وما هي المسارات التي يمكن أن تسلكها.
وقال الاب الاقدس ايضاً وأمام هذا التحدي الكبير، تتأثر الكنيسة أيضًا بالوضع العام بأعبائه ونقاط تحوّله، وتُسجّل تراجعًا في الدعوات للكهنوت والحياة المكرّسة وفقدان الشباب.
وفي حديثه تطرق بابا الكاثوليك الى حياة الكهنوت واصفاً اياها بانها ليست مهنة او وظيفة بل هي بذل للذات، ولا يمكننا أن نستخدمها لنبلغ إلى مناصب أعلى لانها رسالة.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …