13/06/2022

صبحي ملكي يدعو شعبنا لإيصال قضية السيفو للمحافل الدولية

في تصريحٍ خاصٍّ لفضائيةِ "سورويو"، دعا "صبحي ملكي" الرئيسُ المشتركُ للشبيبةِ السريانيةِ التقدمية في سوريا، أبناءَ شعبِنا والمحافلِ الدوليةِ والأمميةِ والحقوقيةَ، للاعترافِ بقضيةِ مجازرِ "السيفو"، وحقوقِ شهداءِ شعبنا الذين قضوا خلال المجازرِ العثمانية.

مع اقترابِ ذكرى مجزرةِ الإبادةِ الجماعيةِ “السيفو”، التي ارتكبتها المملكةُ العثمانيةُ بحقِّ أكثرَ من سبعِمئةٍ وخمسينَ ألفاً من أبناءِ شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسةَ عشر، وجه “صبحي ملكي” الرئيسُ المشتركُ للشبيبةِ السريانيةِ التقدمية في سوريا، دعوةً لأبناءِ شعبِنا أينما كانوا، للاهتمامِ بقضيةِ “السيفو” وإعلاءِ شأنِها ونقلِها للمحافلِ الدوليةِ ومطالبةِ برلماناتِ الدولِ بالاعترافِ بها وبحقوقِ الشهداءِ الذين سقطوا خلال المجازر.
كما طالبَ “ملكي” أبناءَ شعبِنا بإقامةِ نشاطاتٍ وفعالياتٍ لإيصالِ القضية، ولتعريفِ العالمِ بالفظائعِ التي ارتُكِبَت بحقِّ أجدادِنا من قبلِ الدولةِ العثمانيةِ التي تُعتبرُ الدولةُ التركيةُ الحاليةُ حفيدةً لها.
هذا وطالبَ “ملكي” الأممَ المتحدةَ وكافةَ الدولِ والمنظماتِ الحقوقيةَ بالاعترافِ بشعبِنا وبجذورِه المتأصلةِ في أرضِه التاريخيةِ “بيث نهرين”، وبالمجازرِ التي ارتُكبَت بحقِّه.
وأردفَ “ملكي” بأنّ الشبيبةَ السريانيةَ التقدميةَ وبالتعاونِ مع كافةِ مؤسساتِ مجلسِ “بيث نهرين” القومي، دأبت طوالَ عشرينَ عاماً على إحياءِ ذكرى المجازر، وسنواصلُ إحيائَها حتى نيلِ حقوقِنا وحقوقِ شهداءِ المجازر.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال قائد فصيل محلي في السويداء

ثر على قائد لواء الجبل ”مرهج الجرماني” البالغ من العمر خمسون عاماً، مقتولاً برصاصة في رأسه…