‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

فعاليات تقيمها كنيسة عيوردو وسوديف ومجلة سبرو للمطالبة بالاعتراف بالسيفو

في كنيسة عيوردو في طور عبدين والتي تعتبر قلعة المقاومة في زمن السيفو, اقيم قداس الهي وفعالية سنوية من اجل ذكرى الابادة, والى جانب ذلك استذكر كل من اتحاد الاندية السريانية "سوديف" ومجلة "سبرو" في تركيا ذكرى مجزرة السيفو.

في كل عام يمر يشعر شعبنا اكثر فاكثر بالمسؤولية الواقعة على عاتقه تجاه شهداء السيفو, فيزيد من تذكره وفعالياته من اجل المذبحة, لأجل الاعتراف الكامل بهذه الابادة العرقية.
وتعتبر ابرز تلك الفعاليات المناسبة التي اقيمت في قرية “عيوردو” في طورعبدين, والتي اشتهرت بقرية المقاومة والصمود بوجه العشائر الكردية والقوى العثمانية وخلال الفعالية استذكرت الكنيسة الشهداء والمناضلين المحاربين ضد القوى الظلامية.
واقيمت صلاة خاصة في كنيسة “حاد بشابو” الكنيسة التي قامت بحماية ابناء شعبنا في السيفو, وبهذه الذكرى اجرت “سورويو تي في” تصريحاً مع “يوحانون اكاي” الذي قال بانهم ايضا ارادو استذكار شهدائهم بصلاة وقداس الهي وكل حجرة وحبة تراب في “عيوردو” سقيت بدماء السيفو, ولن ننسى شهداءنا وسيبقون في قلوبنا.
ذلك وفي حين نشرت كلمة مصورة لرئيس اتحاد الاندية السريانية في تركيا “اوكين توركير”, في مواقع عدة في تركيا متحدثاً بها بشكل موسع عن شعبنا وحضارة بيث نهرين وكيف اصبح هدفاً للابادة الجماعية التي راح ضحيتها عدد كبير من ابناء شعبنا على يد المملكة العثمانية والعشائر الكردية.
واضاف “توركير” بانه والى جانب الابادة والقتل مورست سياسات اخرى على شعبنا من اجل اقتلاع ثقافته وحضارته ووجوده في ارض الاجداد.
والى جانب ذلك خصصت المجلة السريانية في تركيا “سبرو” هذا الشهر من برنامج عملها لكتابات واشعار ومقابلات عن قضية السيفو, بهدف التعريف بهذه الابادة الجماعية لتركيا والعالم.

‫شاهد أيضًا‬

عائلة سورية في أنطاكيا تتعرض لاعتداءٍ عنصري من قبل مجموعة أتراك

ضمن الاعمال والاعتداءات العنصرية التي يتعرض لها السوريون المقيمون في تركيا بين الحين والآخ…