28/06/2022

في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، أرقامٌ مرعبة عن المعذّبين في سوريا وتركيا

بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب والذي يصادف السادس والعشرين من حزيران في كل عام، أعدت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” تقريراً حول حصيلة الذين قُتلوا بسبب التعذيب منذ عام 2011 حتى اليوم، موضحةً أن عددهم قد بلغ حوالي خمسة عشر ألف شخصٍ بينهم مئة وثمانون طفلاً ومئة امرأة، ومعظمهم قُتل على يد قوات النظام السوري، والبعض على يد تنظيم داعش وهيئة تحرير الشام.
وأوضحت الشبكة السورية أن عملية اعتقال الأفراد في سوريا هي شكل من أشكال التعذيب، لأنها تتم دون مذكرة قضائية وهي شائعة من قبل أطراف النزاع خاصة قوات النظام السوري، فغالبية المعتقلين لديه يصبحون مختفون قسرياً والذي يعتبر شكلاً من أشكال التعذيب.
ورصد التقرير ممارسات قوات النظام السوري لعمليات التعذيب، بحسب خلفية انتماء الضحية لمنطقة ما معارضة للنظام كنوعٍ من الانتقام الجماعي في السجون، وبحسب التقرير فإن درعا وحمص تتصدر قائمة المدن التي فقدت أبناءها بسبب التعذيب.
وأوضح التقرير بأن النظام السوري وضع قوانين تسمح بالتعذيب وتمنع محاسبة المجرمين، وتعطي حصانة تامة من الملاحقة القضائية للذين ينفذون أوامره.
من جانبٍ آخر، صدر بيان مشترك عن جمعية حقوق الإنسان التركية ووقف حقوق الإنسان التركي، كشف وصول ممارسات التعذيب وسوء المعاملة في تركيا لمستوياتٍ غير مسبوقة، فعلى الرغم من توقيع تركيا على الاتفاقية الأممية لمناهضة التعذيب، غير أن حقوق الإنسان تتصدر مشكلات تركيا في الوقت الراهن.
وأشار البيان إلى تلقي وقف حقوق الإنسان التركي ثلاثمئة وثمانين شكوى خلال النصف الاول من العام الجاري، وألف بلاغ خلال العام الماضي من أشخاص تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة.
كما رصدت وحدة التوثيق بجمعية حقوق الإنسان التركية، تعرض حوالي خمسمئة شخصٍ للتعذيب وسوء المعاملة داخل المعتقلات الرسمية خلال العام الماضي، وشدد البيان على ضرورة تحمل الحكومة مسؤولية منع التعذيب والتصدي له، كما دعت السلطات إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة على وجه السرعة.

‫شاهد أيضًا‬

الشاب السرياني إلدوز يول يفوز بالميدالية الذهبية في مباريات الكومنويلث

تمكن الشاب السرياني الرياضي إلدوز (يلدو) پول من الفوز بالميدالية الذهبية في القفز الثلاثي،…