29/06/2022

بياناتٌ ومنظمات تطالب المجتمع الدولي بالتدخل السريع لوقف الجرائم التركية

طالبت واحدٌ وأربعون منظمة من داخل سوريا وخارجها، المجتمع الدولي بالتدخل السريع ووضع حد لجرائم تركيا في المناطق المحتلة، في حين ناشد مجلس عوائل الشهداء في القامشلي العالم بأجمعه للوقوف في وجه التهديدات التركية.

وجهت 41 منظمة حقوقية ومجتمعية ونسائية من داخل سوريا وخارجها، رسالةً مشتركة إلى الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، دعت فيها المجتمع الدولي لوضع حدٍ للجرائم التركية في المناطق المحتلة، ووضع هذه المناطق تحت الحماية الدولية، كونها تتعرض لإبادة جماعية وتطهير عرقي وديني.
كما دعت المنظمات المؤسسات الدولية لتحمل مسؤولياتها، واتخاذ كافة التدابير والإجراءات لردع تركيا عن أفعالها كونها عضوة في المؤسسة الدولية، وإجبارها على إيقاف جرائمها.
وكذلك دعوة تركيا للإفراج الفوري عن كافة المختفين والمختطفين لديها، ومطالبتها الالتزام بمعاملة الأسرى والمحتجزين لديها بموجب قوانين الحرب الدولية والقانون الدولي الإنساني، وتأمين عودة آمنة لكافة النازحين والمهجّرين إلى منازلهم واستعادة ممتلكاتهم.
كما طالبت المنظمات بوقف عمليات توطين العوائل السورية داخل المناطق المحتلة من قبل تركيا وإخراج المستوطنين فوراً، وفسح المجال للمنظمات الدولية الانسانية والإغاثية بدخول المناطق المحتلة وإدخال كافة المستلزمات والمواد الإغاثية.
من جانبٍ آخر، أصدر مجلس عوائل الشهداء في مدينة القامشلي بيان إلى الرأي العام، دعوا خلاله العالم أجمع للوقوف في وجه التهديدات التركية المستمرة على مناطق شمال شرق سوريا وشمال العراق، حيث تستخدم في هجماتها الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً وسط استمرار صمت المجتمع الدولي.
وأشار البيان إلى أن الإدارة الذاتية الديمقراطية تبني مجتمعاً ديمقراطي، وبالتالي فإن تعايش الشعوب في سوريا لا يعجب تركيا، لذا تقوم بمهاجمة مناطقنا بشكل يومي، في استهدافٍ واضح للمدنيين العزل.
وفي الختام، ناشد البيان المجتمع الدولي باتخاذ موقف واضح من المجازر التركية، والحفاظ على مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية الناتجة عن تضحيات آلاف الشهداء.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد النسائي السرياني يقيم دورة تدريبية لنساء شعبنا

بهدف تنظيم نساء شعبنا وزرع الثقة في نفوسهن وتمكينهن من الإلمام بمعظم المتغيرات والمستجدات،…