05/07/2022

أحزاب شمال شرق سوريا تطالب الأمم المتحدة بفرض حظر جوي على مناطقها

وجهت مجموعة من الأحزاب والقوى السياسية في شمال شرق سوريا و من بينهم حزب الاتحاد السرياني , رسالة إلى الأمم المتحدة طالبت فيها بفرض حظر جوي على مناطقنا، ومحاسبة تركيا على انتهاكاتها المستمرة بحق الأهالي، كما طالب الاتحاد العام للفلاحين والثروة الحيوانية كافة مؤسسات المجتمع المدني الدولية بتقديم الدعم لمناطق شمال وشرق سوريا،

وجهت مجموعة من الأحزاب والقوى السياسية في شمال شرق سوريا و من بينهم حزب الاتحاد السرياني, رسالةً إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، قرأها عضو المكتب السياسي لهيئة التنسيق الوطنية “خلف داوود”، ومن ثم سُلّمت الرسالة إلى مقر الأمم المتحدة في القامشلي.
حيث استنكر خلالها ممثلو الأحزاب والقوى السياسية كافة التهديدات التي تمارسها تركيا تجاه المنطقة، معتبرين أنها انتهاكاً سافراً للسيادة الوطنية وتجاوزاً على وحدة وسلامة الأراضي السورية،
كما طالبت الأحزاب الأمم المتحدة باتخاذ موقف رادع للتهديدات التركية، يتضمن فرض منطقة حظر للطيران في أجواء شمال وشرق سوريا، لحماية المدنيين الآمنين من الغارات التركية المتواصلة، إضافة لمحاسبة تركيا على انتهاكاتها المستمرة بحق الأهالي.
ودعت أيضاً الأمم المتحدة للعب دور الراعي والضامن من أجل الوصول لحل كافة القضايا الخلافية مع تركيا، وذلك عبر الحوار والطرق السلمية بعيداً عن الحروب والنزاعات الذي أنهكت السوريين.
في سياقٍ متصل أصدر الاتحاد العام للفلاحين والثروة الحيوانية في شمال وشرق سوريا، بياناً تضامن فيه مع رسالة الأحزاب والقوى السياسية، مطالباً بفرض حظرِ جوي على شمال وشرق سوريا.
كما طالب البيان كافة مؤسسات المجتمع المدني في العالم بدعم شمال وشرق سوريا، والضغط على حكومات بلدانها للدفع بها نحو إيجاد حلول مناسبة وسريعة برعاية دولية شاملة، لما يواجه سكان شمال وشرق سوريا من هجمات وتهديدات مستمرة.
هذا ومن جانبه قال عضو المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية “سيهانوك ديبو” وفي تصريحٍ خاص لفضائية سورويو، أن مطالبة الأحزاب بفرض حظر جوي على شمال شرق سوريا، جاء بسبب الانتهاكات الكبيرة التي تقوم بها تركيا والغارات التي تنفذها بين الحين والآخر، ويأتي فرض حظر الطيران من الضروريات التي تمهد للحل السياسي ومنع تقسيم الاراضي السورية.
وأوضح “ديبو” أن الدعم الدولي لمناطق الإدارة الذاتية لايزال قليلاً، ولابد من تكثيف الدعم لمواجهة كل التحديات المتمثلة بمحاربة داعش ومواجهة التهديدات التركية المستمرة.

‫شاهد أيضًا‬

المنظمة الآثورية الديمقراطية تحيي ذكرى مجازر سيميلي في الوطن والمهجر

بحلول الذكرى التاسعة والثمانين على وقوع مجازر سيميلي بحق شعبنا السرياني الاشوري الكلداني، …