05/07/2022

لجنة أممية لتقصي الحقائق تكشف عن مقابر و”فضائع” قيد التحقيق في ليبيا

كشفت بعثة تقصي الحقائق في ليبيا التابعة الأمم المتحدة، أمس الاثنين، إن هناك “مقابر جماعية محتملة” لم يتم التحقيق فيها بعد، ربما يصل عددها إلى 100، فيما حثت السلطات على مواصلة البحث.

بعثة تقصي الحقائق في ليبيا التابعة الأمم المتحدة، قالت إن هناك “مقابر جماعية محتملة” لم يتم التحقيق فيها بعد.
و فصل التقرير الذي سيتم تقديمه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هذا الأسبوع، كيف قامت “ميليشيا يديرها سبعة أشقاء” بإعدام وسجن مئات الأشخاص بين عامي 2016 و2020.
وبحسب التقرير فتمثل الأدلة على عمليات الخطف والقتل والتعذيب في ترهونة ، التي كشفتها بعثة تقصي الحقائق المستقلة، أحد أكثر الأمثلة فظاعة على انتهاكات الحقوق في الفترة المضطربة منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011.
وقال التقرير الأممي: “وفقًا للمعلومات التي تم جمعها محلياً، ربما لا يزال هناك ما يصل إلى 100 مقبرة جماعية لم يتم اكتشافها بعد”.
هذا وكانت السلطات الليبية انتشلت 247 جثة في مواقع مقابر جماعية وفردية في منطقة ترهونة غربي ليبيا. وكان العديد منهم ما زالوا مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين

‫شاهد أيضًا‬

شبكات التهريب ترتكب جرائم بحق اللاجئين السوريين

يسعى اللاجئون السوريُّون للتخلصِ من معاناتِهم في بلادِهم التي مزقتها الحرب، عبرَ الهجرةِ ب…