08/07/2022

“البرلمان الألماني يعترف بإبادة الآيزيديين على أيدي داعش في العام ألفين وأربعة عشر”

إعترف البرلمان الألماني بأن الممارسات والجرائم التي ارتكبتها مجموعات داعش الإرهابية ضد الآيزيديين في قضاء سنجار، شماليَّ العراق، في العام ألفين وأربعة عشر، ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية. وقال نوابٌ ألمان إن طموحهم ينبغي أن يرتكز اليوم، على تأمين حياة آمنة ومستقرة للمجتمع الآيزيدي في شمال العراق.

إعترف النواب الألمان بأن الممارسات والجرائم التي ارتكبها داعش ضد الإيزيديين في شمال العراق عام 2014 كانت إبادة جماعية، كما وصفها من قبل محققون تابعون للأمم المتحدة، وفق وكالة فرانس برس.
وقال النائب عن حزب الخضر الألماني ماكس لوكس إن “الاعتراف بالإبادة الجماعية هو خطوة أساسية للتغلب على الصدمات التي تعرض لها المجتمع الإيزيدي”، مذكراً بالوضع الهش للناجين الذين ما زالوا يعيشونه في العراق.
وأضاف لوكس أن “حياة آمنة وسلام هذا ما يجب أن يكون طموحنا للمجتمع الإيزيدي”.
وكانت محكمة ألمانية، أدانت في تشرينَ الثاني الماضي، عراقياً ينتمي الى تنظيم داعش بتهمة ارتكاب إبادة جماعية ضد الإيزيديين.
وكان الآيزيديون في سنجار تعرضوا للاضطهاد من قبل تنظيم داعش الإرهابي الذي سبا آلافَ النساء والأطفال وقتل مئاتِ الرجال.
وأعلن فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة في أيار 2021 أنه جمع أدلة واضحة ومقنعة على ارتكاب داعش إبادة جماعية ضد الإيزيديين.
ومن جهتها، نشرت صحيفة غارديان البريطانية تقريراً خاصّاً حول تحقيق قامت به منظمة حقوقية، يطالب بمثول تركيا امام المحكمة الدولية، بسبب اتهامات لها بالتواطؤ في أعمال إبادة ضدّ الآيزيديين.
وكان تنظيم داعش الإرهابي شنَّ في آب 2014، هجماتٍ على بلدات وقرى شعبنا الكلداني السرياني الآ شوري في سهل نينوى، ما أرغم آلاف العوائل على ترك بيوتهم مع قتل وخطف العشرات بينهم أطفال وتدمير الممتلكات.

‫شاهد أيضًا‬

٦٠ شخصاً من سكان إقليم كردستان غرقوا في بحر إيجة

صرح رئيس جمعية المهاجرين العائدين من أوروبا، بكر علي، في مؤتمر صحفي، أن القارب كان يقل 93 …