‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

المجمع الدائم لسينودس أساقفة الكنيسة المارونيّة يستنكرون توقيف المطران موسى الحاج

في بيانٍ أصدره المجمع الدائم لسينودس أساقفة الكنيسة المارونيّة، استنكروا ما تعرض له المطران "موسى الحاجّ" من احتجاز وتحقيق مصادرة كل المساعدات التي كانت بحوزته، وذلك من قبل عناصر مركز الأمنِ العامّ الحدوديّ، وطالب البيان بمحاسبة كل مسؤول عن هذه الإساءة وإعادة المساعدات المحتجزة للمطران على الفور.

بحضور قداسة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك السريان الموارنة، عُقد يوم أمس الأربعاء في الصرحِ البطريركي في الديمان، اجتماعٌ استثنائي للمجمع الدائم لسينودس أساقفة الكنيسة المارونيّة، وذلك لمناقشةِ التعدّي الذي تَعرض له المطران موسى الحاجّ.
وفي ختام الاجتماع أصدر المجتمعون بياناً استنكروا فيه قيام عناصر مركز الأمنِ العامّ الحدوديّ، وبأمرٍ من مفوّض الحكومة لدى المحكمةِ العسكريّة القاضي “عقيقي”، بالتعرض لنيافة المطران “موسى الحاجّ” وهو عائد من أبرشيّته في الأراضي المقدَّسة، واحتَجازه لأكثر من اثني عشرة ساعة، دون أيّ اعتبار لمقامه الروحيّ، حيث جرى التحقيق معه في مركزٍ أمنيٍّ دون أي مبرّر، وصادروا منه جواز سفره اللبنانيّ وهاتَفه وأوراقَه والمساعداتِ الطُبيّةَ والماليّةَ التي كان يَحمِلها إلى المحتاجين والمرضى في لبنان.
وأشار البيان إلى أن هذا التطاول على نيافة المطران يعيد لبنان إلى زمن الغزاةُ والاحتلال، عندما كانوا يحاولون النيلَ من دورِ الكنيسةِ المارونيّةِ في لبنان والشرق، ولكن ذلك لَم ولَن يؤثِّرَ على الصرحِ البطريركيّ الذي صَمَد في وجهِ ممالك وسلطنات ودول.
كما طالب البيان بوقفِ هذه المسرحيّة الأمنيّة القضائيّة السياسيّة، وإعادةِ كل المساعدات التي احتُجزت إلى نيافة المطران، حتى يقوم بإيصالها لأصحابها الذين يحتاجونها، وإغلاقِ هذه القضيّة فوراً، طما طالب البيان وزير العدل اتّخاذ الإجراءات المسلكيّة اللازمة بحقّ كلّ من تثبت مسؤوليّته في الإساءة للمطران، وكذلك إحالة القاضي “عقيقي” إلى التفتيش القضائيّ وتنحيته، وفصل القضاء عن السلطة السياسيّة.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك يونان يستقبل مستشار رئيس حزب القوّات اللبنانية

كان غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، في استقبال…