‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

سياسيو ورجال دين وأحزابُ لبنان تستنكر اعتقال المطران موسى الحاج

أثارَ اعتقالُ قوى الأمنِ اللبنانيةِ نيافة المطرانِ السرياني الماروني "موسى الحاج"، موجةَ استنكارٍ واسعةً من قبلِ سياسيي وأحزابِ ورجالِ الدين اللبنانيين السياديين، واعتبروه تطاولاً على مسيحيي لبنان، وارتهاناً للمحتلِ الإيراني وميليشياتِه.

استنكر عددٌ من السياسيين اللبنانيين السياديين، توقيفَ الأمنِ العامِ اللبنانيِّ للنائبِ البطريركيِّ على “أورشليم” وأراضي فلسطين والمملكةِ الهاشميةِ للسريان الموارنة، سيادةِ المطران “موسى الحاج” عند معبرِ “الناقورة” لدى عودتِه من إسرائيل منذُ أيام، حيث تم اعتقالُه لأكثرِ من عشرِ ساعات، خضع خلالَها للتحقيقِ والتفتيشِ الدقيق، وتمت مصادرةُ كلِّ ما كان يحملُه من أدويةٍ ومساعداتٍ وأموال، دون مراعاةٍ لمركزِه الديني، لكن وبعد تدخلاتٍ كنسيةٍ وقضائيةٍ عليا، تم الإفراجُ عنه والتقى بغبطةِ البطريرك السرياني الماروني الكاردينال “مار بشارة بطرس الراعي”
رئيسُ حزبِ الاتحادِ السرياني العالمي “إبراهيم مراد”، استنكرَ التوقيفَ بالقول، إنّ محاولاتِ التطاولِ على المسيحيين و”بكركي” من خلال مؤسساتِ الدولةِ المرتهنةِ لميليشيا الاحتلالِ الإيراني، التي أوقفت سيادةَ المطران “موسى الحاج”، لن تثنيَ غبطةَ البطريرك و”بكركي” وكافةَ المناضلين السياديين عن المطالبةِ برفعِ هذا الاحتلالِ وأزلامِه عن لبنان.
يأتي هذا فيما قال رئيسُ حزبِ “القواتِ اللبنانية” الدكتور “سمير جعجع”، إنّ استدعاءَ المطران للتحقيقِ في المحكمةِ العسكريةِ نعتبره رسالةً لغبطةِ البطريرك انطلاقاً من مواقفِه الوطنية، مضيفاً بأنّ القاضي “فادي عقيقي” وفي مناسباتٍ عدة، أثبت أنه موجودٌ في المحكمةِ العسكريةِ لا لإحقاقِ الحقِّ والسهرِ على أمنِ البلاد والعباد، وإنما لتحقيقِ غرضٍ واضحِ المعالم، تجلى أكثر ما تجلى فيه في أحداث “الطيونة” المشؤومة، وفي أحداثٍ أخرى مشابهة.
غبطة البطريرك ومن جهتِه، دعا لعقدِ اجتماعٍ استثنائيٍّ لسينودس أساقفةِ الكنيسةِ السريانيةِ المارونية، والذي خرجَ ببيانٍ استنكرَ فيه الاعتقال التعسفيَّ ومحاولاتِ النيلِ من الكنيسةِ ودورِها الوطني، وطالبَ بوقفِ ما وصفها بالمسرحيّةِ الأمنيّة القضائيّةِ السياسيّة، واتّخاذِ وزيرِ العدلِ الإجراءاتِ المسلكيّةَ اللازمةَ بحقِّ كلِّ من تثبتُ مسؤوليّتُه في فعلِ الإساءةِ المتعمّد.
الجبهةُ السياديةُ من أجلِ لبنان، عقدت مؤتمراً يومَ الخميس، ناقشت فيه ما تعرض له سيادةُ المطران وأهدافَ هذا المخططِ ومن يقفُ وراءَه.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك الراعي يحتفل بعيد التجلي في غابة أرز الرب

بحلول عيد التجلي والذي يصادف السادس من شهر آب، أقام قداسة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ق…