‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

محاولة فاشلة جديدة لاعتقال حاكم مصرف لبنان

من جديد، حاولت النائبُ العامُ الاستئنافيُّ في جبلِ لبنان القاضية "غادة عون"، اعتقالَ حاكمِ مصرفِ لبنان "رياض سلامة"، ما قوبلَ باستنكارِ موظفي المصرفِ ورئيسِ الحكومةِ "نجيب ميقاتي"

في تكرارٍ لعملياتِ الدهمِ السابقة، والتي باءت جميعُها بالفشل، أمرت القاضيةُ “غادة عون” النائبُ العامُ الاستئنافيُّ في جبلِ لبنان، قوةً من أمنِ الدولةِ اللبنانيِّ بمداهمةِ مصرفِ لبنان، للبحثِ عن حاكمِ المصرف “رياض سلامة” واعتقالِه، بعد أن داهمت منزلَه في “الرابية”
غير أنّه وبحسبِ قناةِ “إم تي في” اللبنانية، فإنّ “سلامة” كان داخل مكتبِه في المركزي، لكن القاضيةَ “غادة عون” لم تستطع الوصولَ إليه.
وإلى هذا، أصدرت نقابةُ موظفي مصرفِ لبنان بياناً أعلنت فيه الإضراب، وإقفالَ المصرفِ مع اعتصامٍ للموظفينَ داخل حرمِ المصرف، وذلك اعتراضًا على التجاوزاتِ القانونيةِ والطريقةِ الميليشيويةِ التي تمارسها القاضيةُ “غادة عون”، على حدِّ وصفِ البيان.
من جهتِه، استنكر رئيسُ الوزراءِ اللبناني “نجيب ميقاتي” ما وصفَه بالطريقةِ الاستعراضيةِ في مداهمةِ البنكِ المركزي، وقال إن ذلك يعرّض البلدَ لاهتزازٍ لا تُحمد عقباه، على حدِّ تعبيرِه.
وأضافَ أنّ ذلك الشكلَ من المداهمةِ وسطَ تداخل الصلاحياتِ بين الأجهزةِ القضائية، ليس الحلَّ المناسبَ لمعالجةِ ملفِ “سلامة”، وشدد “ميقاتي” على أنّ الحكومةَ ليسَت متمسكةً بأحد، ولا تدافع عن أحد، بل تتمسكُ بالقضاءِ العادلِ بعيداً عن الاستنسابية، مع الحرصِ على سمعةِ لبنانَ الماليةِ دولياً، وطالب “ميقاتي” بمعالجةِ الملفِّ عبر توافقٍ سياسيٍّ مسبقٍ على حاكمٍ جديدٍ للمصرف، ولتأخذ القضيةُ مجراها القانونيَّ المناسبَ بعد ذلك.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك الراعي يحتفل بعيد التجلي في غابة أرز الرب

بحلول عيد التجلي والذي يصادف السادس من شهر آب، أقام قداسة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ق…