‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

تحركات عراقية سياسية وعسكرية لمعاقبة الاحتلال التركي

أبدى المسؤولون العسكريون والسياسيون والزعماءُ العراقيونَ مواقفاً حازمةً وتحركاتٍ حثيثة، لمحاسبةِ الاحتلالِ التركيِّ على جرائمِه وانتهاكاتِه، وتوحيدِ القوى العراقيةِ لدحرِ الاحتلالِ وإخراجِه من الأراضي العراقية.

عقدَ مجلسُ النوابِ العراقي يوم السبت، جلسةً طارئةً لبحثِ الاعتداءاتِ التركيةِ على سيادةِ البلاد، والمجزرةِ التي ارتكبَها الاحتلالُ التركيُّ في “نوهدرا”، واتفق المجتمعون على أهميةِ مواجهةِ الخروقاتِ التركيةِ ووجودِها العسكريِّ الاحتلاليِّ داخل العراق، وطالبوا الحكومةَ باتخاذِ الإجراءاتِ اللازمةِ لإيقافِ التدخلِ التركي، وأصرَّ النوابُ على انسحابِ الاحتلالِ وإعادةِ انتشارِ القواتِ الاتحاديةِ على طولِ الحدودِ التركية، وإلغاءِ الاتفاقياتِ الأمنيةِ مع تركيا وإعادةِ النظرِ في ميزانيةِ وزارةِ الدفاع، لتعزيزِ قدراتِها العسكرية.
ومن جانبٍ آخر، حدد مجلسُ الأمنِ الدولي يوم الثلاثاءِ المقبل، موعداً لعقدِ جلسةٍ طارئةٍ حول الاعتداءِ التركي، بناءً على طلبِ الخارجيةِ العراقية.
كما كان رئيسُ الوزراءِ “مصطفى الكاظمي”، قد وجه بإعدادِ ملفٍ شاملٍ للانتهاكاتِ التركيةِ وتقديمِه لمجلسِ الأمن، فيما دعا الأمينُ العامُ للأممِ المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، لإجراءِ تحقيقٍ عاجلٍ بالقصفِ المدفعي على “نوهدرا”
يأتي هذا فيما استقبلَ “الكاظمي” رئيسَ حكومةِ إقليمِ كردستان العراق “مسرور برزاني”، حيث أعربا عن إدانتهما الشديدةِ للاعتداءاتِ التركية، وشددا على أهميةِ الاتفاقِ على رؤيةٍ موحدةٍ للتعاطي مع الاعتداء، والتحقيقِ في ملابساتِه بالنحو الذي يعزز سيادةَ العراق ويعملُ على عدمِ المساسِ بها مستقبلاً.
على الأرض، أكد قائدُ القواتِ البريةِ في العراق الفريق الركن “قاسم المحمدي”، زيادةَ قدرةِ القواتِ العراقيةِ على تأمينِ الحدود، ومنعِ أيِّ حالةِ اختراقٍ للأراضي العراقية، مؤكداً عملَ القطعاتِ العسكريةِ في إقليمِ كردستان العراق على تعزيزِ دفاعاتِها.

‫شاهد أيضًا‬

تعنت الكتل السياسية العراقية ودعوات للتظاهر

استمراراً لانسدادِ المشهدِ السياسيِّ في العراق، وتعنتِ الأطرافِ السياسيةِ على مواقفِها، وج…