‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

ماكرون ورئيسي يبحثان الملف النووي الإيراني ويرفضان العملية العسكرية التركية على سوريا

أبدى الرئيسان الفرنسي والإيراني خلال اتصال هاتفي، تأييدهما لضرورةِ استكمالِ مفاوضاتِ الاتفاقِ النووي الإيراني، كما أبديا رفضَهما للعمليةِ العسكريةِ التركيةِ على شمالِ شرقِ سوريا.

في ظلِّ توقفِ عجلةِ المفاوضاتِ الراميةِ لإحياءِ الاتفاقِ النووي الإيراني، والتي جاءت تزامناً مع اجتماعِ زعماءِ كلٍّ من روسيا وإيران وتركيا، أجرى الرئيسُ الفرنسيُّ “إيمانويل ماكرون” ونظيرُه الإيراني “إبراهيم رئيسي” اتصالاً هاتفياً يومَ السبت، دام لمدةِ ساعتين، تحدثا خلالَه عن الاتفاقِ النووي والقضايا الإقليميةِ والدولية.
إذ قال “ماكرون” إنّ إحياءَ الاتفاقِ حول برنامجِ إيرانَ النووي ما زال ممكناً، بشرطِ أن يتمَّ في أقربِ وقتٍ ممكن.
وبحسبِ بيانٍ صادرٍ عن الرئاسةِ الفرنسية، فقد أعربَ “ماكرون” عن خيبةِ أملِه لعدمِ إحرازِ تقدمٍ بعد أشهرٍ عدة من تعليقِ المفاوضات، وأصرَّ مع “رئيسي” على ضرورةِ اتخاذِ خيارٍ واضحٍ للتوصلِ إلى اتفاق، والعودةِ لتنفيذِ إيرانَ التزاماتِها النووية.
وأضافَ البيانُ بأنّ الرئيسَ الفرنسيَّ حثَّ نظيرَه الإيرانيَّ على إطلاقِ سراحِ أربعةِ مواطنين فرنسيين، محتجزين تعسفياً في إيران.
من جهتِه، أبدى “رئيسي” تأييدَه لمواقفِ “ماكرون”، وتطرقَ للعمليةِ العسكريةِ التركيةِ المزعومةِ على شمالِ شرقِ سوريا، قائلاً إنّ بلادَه تدعمُ موقفَ فرنسا الرافضِ لأيِّ عمليةٍ عسكريةٍ من شأنِها تهديدُ وحدةِ الأراضي السوريةِ واستقرارِها.

‫شاهد أيضًا‬

تصريحات وزير الخارجية التركي حول العلاقات مع دمشق تثير احتجاجاتٍ عارمة

بعد ورود انباء عن نية تركيا التنسيق مع النظام السوري وبناء علاقات تطبيع بين البلدين, اكد و…