‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

البطريرك الراعي يستمر في قضية المطران “موسى الحاج” .. ومواقف لبنانية داعمة له

استقبل غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في الديمان, ممثلة الامين العام للأمم المتحدة يوانا فرونتسكا وعدة شخصيات سياسية ودينية وابدوا رايهم في ما حصل مع المطران "الحاج" واعربت عن دعمها لمواقف البطريرك الوطنية.

يستمر البطريرك الراعي في لبنان في استقبال الشخصيات والجهات الفاعلة في لبنان والتنسيق معهم فيما يصب للمصلحة العامة للبلاد, حيث استقبل غبطة البطريرك, يوم الخميس, ممثلة الامين العام للأمم المتحدة يوانا فرونتسكا التي عرضت مع غبطته الاوضاع العامة في لبنان والمواكبة الدولية لها, واطلعت على تفاصيل ما حصل مع المطران الحاج واعربت عن دعمها لمواقف البطريرك الوطنية.
كما اطلعت غبطته على اجواء الزيارة التي قامت بها الى مقر الامانة العامة للامم المتحدة في واشنطن واكدت له وقوف المجتمع الدولي الى جانب لبنان وشعبه وحرصه على الاستقرار وعودة الازدهار اليه.
كما واستقبل البطريرك الراعي في ذات اليوم النائب السابق “فارس سعيد”, الذي قال بعد اللقاء بان هذه الكنيسة هي المقاومة فعليا وليس كلاميا لا يمكن لأحد ان يتهمها بالعمالة ونحن سنكون ليس فقط كنخبة مسيحية بل كنخبة وطنية الى جانب سيدنا البطريرك من اجل الدفاع عن هذا الموقف”.
وفي قضية المطران “الحاج” اشار “سعيد” الى انه هناك محاولة لوضع اليد على البلد من خلال تعطيل التواصل ووصف طائفة بالعمالة وسيقوم بما يلزم من اتصالات ليكون حول البطريرك الراعي التفاف وطني عريض في الايام القادمة.”
بعدها استقبل غبطته الشيخ “عبد السلام الحراش” منسّق اللجنة التحضيرية في التيار العربي المقاوم, الذي قال بعد اللقاء, متحدثاً قضية المطران , انه لا احد يستطيع ان يقيم مدى وطنية كل انسان في هذه البلاد, وانه لامر سخيف ان تقوم اسرائيل بتهريب الاموال بهذه الطريقة السطحية.

‫شاهد أيضًا‬

قرار قضائي لبناني بحجز ممتلكات نائبين من حركة أمل

في خطوةٍ قد تُعتبرُ بارقةَ الأملِ في استكمالِ التحقيقِ بملابساتِ انفجارِ مرفأ “بيروت…