‫‫‫‏‫7 أيام مضت‬

بيلوسي تزور تايوان رغم التهديدات والاستنكارات الصينية

التقت رئيسةُ مجلسِ النوابِ الأمريكي "نانسي بيلوسي" برئيسةِ تايوان "تساي إنغ ون"، غي العاصمةِ التايوانيةِ "تايبيه"، وذلك في تجاهلٍ لاستنكاراتِ الصينِ وتهديداتِها من عواقبِ تلكَ الزيارة.

رغمَ تهديداتِ الصين بضربِ الطائرةِ التي تقلُّها وشنِّ حربٍ لا تُحمَدُ عقباها، توجهت رئيسةُ مجلسِ النوابِ الأمريكي “نانسي بيلوسي” إلى العاصمةِ التايوانيةِ “تايبيه” يوم الأربعاء، وذلك ضمن جدولِ جولتِها لعدةِ دولٍ آسيوية، والتقت برئيسةِ تايوان “تساي إنغ ون”
وخلال اللقاء، أكدت “إنغ ون” على أهميةِ تعزيزِ التعاونِ بين الدولتين، وشكرت “بيلوسي” لحضورِها من أجلِ تقديمِ دعمِ الولاياتِ المتحدةِ لبلادها، كما قلّدتها وشاحاً للتعبيرِ عن شكرِ بلادِها، ولفتت إلى أن أيَّ عدوانٍ على بلادِها من قبلِ الصين، سيكون له تأثيرٌ على منطقةِ المحيطين الهادي والهندي، مشددةً على أنّ تايوان ستقوم بما يلزم لتعزيزِ دفاعاتِها، وملتزمةٌ بالأمنِ والاستقرارِ في المنطقة.
من جهتِها، قالت “بيلوسي” إنّ الحزبين الأمريكيَين متوافقانِ على دعمِ تايوان، وستعملُ “واشنطن” على تعزيزِ العلاقات مع “تايبيه” في شتى المجالات.
وأردفت “بيلوسي” بأنّ هدفَ “واشنطن” هو أن تتمتع تايوان بالحريةِ والأمنِ دائماً، ولن تتراجعَ عن ذلك، وتريد أن يبقى الوضعُ في تايوان كما هو الحالُ الآن، ولا تريدُ تغييراً بالقوة.
ويُشارُ إلى أنّ إعلانَ زيارةِ “بيلوسي”، دعا الصينَ لاستدعاءِ السفيرِ الأمريكيِّ لديها والاحتجاجِ على ما أسمته بالزيارةِ الشنيعة.
كما أعلن الجيشُ الصينيُّ أنه في حالةِ تأهبٍ قصوى، وسيشنُّ سلسلةً من العملياتِ العسكريةِ رداً على الزيارة.

‫شاهد أيضًا‬

المنظمة الآثورية الديمقراطية تحيي ذكرى مجازر سيميلي في الوطن والمهجر

بحلول الذكرى التاسعة والثمانين على وقوع مجازر سيميلي بحق شعبنا السرياني الاشوري الكلداني، …